#المحاكم_تفصل_في_شتائم_التواصل_الاجتماعي .. قرار يثير الجدل

#المحاكم_تفصل_في_شتائم_التواصل_الاجتماعي .. قرار يثير الجدل

تم – متابعات : خلّف قرار وزير العدل رئيس مجلس القضاء الأعلى الشيخ الدكتور وليد بن محمد الصمعاني، والقاضي باختصاص المحاكم في نظر دعاوى القذف والسب والشتم عبر وسائل التواصل الاجتماعي، الكثيرَ من ردود الأفعال عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

واختلفت ردود أفعال المواطنين ما بين مؤيد ومعارض، حيث رأى البعض أن هناك الكثير من القضايا التي يجب أن تنشغل بها المحاكم، فيما رأى البعض الآخر أن الشتائم على مواقع التواصل ظاهرة سلبية يجب التصدي لها.

في البداية قال بتار الذيابي:”هل يعقل أن أضيع وقتي في رفع قضية وحضور جلسات لمحاكمة تافه يشتمني؟! في كل الحالات أنا مأجور على صبري”.

وأضاف “أرى أن قضايا الشتائم ستشغل القضاة وستكون ضياعًا للأوقات، خصوصًا ما تكون في مواقع التواصل، أوقاتكم أثمن”.

وقالت مغردة “المفروض يكون فيه نظام صارم جدًا، حتى لا يتجرأ أحد بالشتم والسب لغيره”، بدورها أشادت أم سارة بالقرار بقولها “على فكرة المحاكم عادلة جدًا وتأدب عديمي الأخلاق، أخوي واحد سبه بكلمة من ثلاث حروف وغرموه ١٥ ألفًا”.

من جانبه قال أمير الصمت “الحمد لله عمري بحياتي ما سبيت أحدًا، مبدأ تربيت عليه (اللهم لا تجعلني أوذي أحدًا من خلقك قصدًا أو عمدًا)”.

وطالب صاحب حساب “حايلي محنك” وزارة العدل بفتح حساب على “تويتر” لتلقي الشكاوى بقوله “افتحوا حسابًا خاصًا مثلًا في تويتر وتكون الشكاوى من قريّب”.

تعليق واحد

  1. نوف مساعد سعود

    النقد الهادف ، الشكوى من الظلم الشخصي او التظلم ، وجهة نظر في الحقوق العامه للإنسان في المجتمع ، الدفاع الشخصي والعام والوقوف مع الحق كلها مقبولة على التويتر في رأي ولا يحق لأي جهه حكومية التعليق او التعدي . اما السباب والتنابذ بالالقاب فهذا امر مرفوض ويجب ان يعاقب من يفعله …

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط