جدل واسع بين الإعلاميين في #الطائف بسبب “سمكري”

جدل واسع بين الإعلاميين في #الطائف بسبب “سمكري”

تم – الطائف : أثار ترؤس مدرب سمكرة ودهان بالمعهد المهني في الطائف للجنة الإعلامية لمهرجان الورد الطائفي لهذا العام، جدلًا واسعًا بين الإعلاميين، إذ يرون أنه غير كفؤ لرئاسة المهرجان، وهناك من هو أجدر منه لهذه المهمة، في حين أكد آخرون جدارته بتولي هذا المنصب خصوصًا أنه عرف بنجاحه في الوسط الإعلامي، من خلال نشر العديد من مطالب الأهالي، وإسهامه في الأعمال الخيرية، فضلًا عن مواقفه الإنسانية، ووقوفه مع نادي “وج” ودعمه إعلاميًا.

وأوضح رئيس اللجنة المنظمة للمهرجان الذي ستنطلق فعالياته غرة رجب المقبل سلطان الخالدي، أن تكليف رئاسة اللجنة الإعلامية صدر من محافظة الطائف وليس من اللجنة المنظمة للمهرجان.

من جانبه، أفاد مدير السياحة في محافظة الطائف عبدالله السواط، أنهم لم يشاركوا في تنظيم المهرجان كهيئة سياحة.

وقال المكلف برئاسة اللجنة الإعلامية مبارك العدواني “أتشرف بمهنتي ووظيفتي ومصدر رزقي، وسوف أقوم بما كلفت به لإنجاح المهرجان وخدمة محافظتي”.

واستعدت جميع اللجان العليا والمنظمة لانطلاقة فعاليات مهرجان الورد الطائفي الدولي الـ12 المقام بمتنزه الشعلة السياحي بالخالدية بمحافظة الطائف، بمتابعة المحافظ فهد بن عبدالعزيز بن معمر.

وتشمل فعاليات المهرجان العديد من الفعاليات والمشاركات المسابقات المتنوعة لتشكل رافدا من روافد الإبداع والجمال، بمشاركة الموهوبين والمبدعين من مصورين ورسامين وغيرهم، من خلال مسابقتي أفضل صورة، وأجمل لوحة تشكيلية اللتين تم اعتمادهما بجوائز كبرى.

كما ستكون هناك مشاركات دولية ستضفي على المهرجان رونقا خاصًا ومميزًا لتبادل الثقافات بين الدول، وجعله قبلة لكل أطياف المجتمع من المواطنين والمقيمين القادمين من داخل وخارج المملكة.

وسلطت اللجنة الإعلامية بالمهرجان الضوء منذ وقت مبكر بحملة دعاية إعلانية في الشوارع، وجولات ترويجية ملفته لمواكبة الحدث لم تقتصر فقط على محافظة الطائف، بل شملت مدينتي مكة المكرمة وجدة، وحرصت على طرق الأبواب المتاحة كافة لجعل المهرجان حدثًا منتظرًا يليق بمدينة الورد.

تعليق واحد

  1. ناصر الروقي العتيبي

    ليه لازم يكون دكتور والامهندس حدائق ليقنعكم الكفائه ليست مرتبطه بالشهاده فقط مدام مايقدمه ينال استحسان الجميع فلامانع

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط