الاجتماع الخامس لـ#السعودي_المصري يسفر عن اتفاق نفطي وتفاهمات عدة

الاجتماع الخامس لـ#السعودي_المصري يسفر عن اتفاق نفطي وتفاهمات عدة

تم – الرياض: شهدت مدينة الرياض، الأحد، الاجتماع الخامس، لمجلس التنسيق السعودي – المصري الذي ترأسه نيابة عن ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز؛ معالي وزير المال الدكتور إبراهيم بن عبد العزيز العساف، فيما ترأسه من الجانب المصري نيابة عن دولة رئيس مجلس الوزراء المهندس شريف إسماعيل؛ معالي وزيرة التعاون الدولي الدكتورة سحر نصر، وسط حضور عدد من أصحاب المعالي الوزراء والمسؤولين في البلدين.

وجرى خلال الاجتماع؛ مناقشة المواضيع المدرجة على جدول الأعمال، ومتابعة تنفيذ ما تم الاتفاق عليه بين الجانبين في شأن اتفاقات التعاون المشترك ومذكرات التفاهم؛ بما يحقق المصالح المشتركة للبلدين وشعبيهما الشقيقين.

وصدر عن الاجتماع، بيان صحافي مشترك، جاء فيه أنه “استمراراً للعمل والتنسيق المشترك بين المملكة العربية السعودية وجمهورية مصر العربية، وعملا بتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وأخيه فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي، وبناء على ما تم الاتفاق عليه في محضر إنشاء مجلس التنسيق السعودي المصري لتنفيذ إعلان القاهرة الموقع في مدينة الرياض بتاريخ 29/ 1/ 1437 والقاضي في البند الثالث منه؛ بأن يعقد المجلس اجتماعاته دوريا بالتناوب بين البلدين؛ عقد الاجتماع الخامس للمجلس في مدينة الرياض، الأحد 11/ 6/ 1437 هـ، وسط حضور أعضائه من الجانبين”.

وأضاف البيان “وترأس الجانب السعودي نيابة عن ولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز؛ معالي وزير المال الدكتور إبراهيم بن عبدالعزيز العساف، وترأس الجانب المصري نيابة عن دولة رئيس مجلس الوزراء المهندس شريف إسماعيل محمد؛ معالي وزير التعاون الدولي الدكتورة سحر نصر”.

وتابع، أنه “تم خلال الاجتماع استعراض الجهود التي أجرتها فرق العمل الفرعية التي شكلت بموجب محضر الاجتماع الأول الذي وقع في مدينة الرياض بتاريخ 20/ 2/ 1437 هـ الموافق 2/ 12/ 2015م، وأيضا اللجنة المعنية بتعيين الحدود البحرية بين البلدين، وقدم كل عضو معني بالمشاريع المشار إليها أعلاه ايضاحا مفصلا حيال ما تم في شأنها حتى تاريخ انعقاد هذا الاجتماع”.

وأردف “أسفر هذا الاجتماع عن توقيع اتفاق تمويل توريد مشتقات بترولية بين الصندوق السعودي للتنمية في المملكة العربية السعودية، والهيئة المصرية العامة للبترول في جمهورية مصر العربية، وشركة أرامكو السعودية، واتفاق في شأن برنامج الملك سلمان بن عبدالعزيز لتنمية شبه جزيرة سيناء ومذكرة تفاهم في مجال تشجيع الاستثمار بين صندوق الاستثمارات العامة في المملكة العربية السعودية ووزارة الاستثمار في جمهورية مصر العربية”.

وزاد أنه “في ضوء ما سبق؛ أكد المجلس أهمية إنجاز بقية المهمات الواردة في الملحق التنفيذي لمحضر إنشاء مجلس التنسيق السعودي المصري الموكولة إلى فرق العمل المشكلة بموجب محضر الاجتماع الأول، وأيضا إنجاز مهمات اللجنة المشتركة المشكلة لتعيين الحدود البحرية بين البلدين، وأن تكون المشاريع المتعلقة بالمجالات التنموية والتعليمية والإسكانية والثقافية والإعلامية وتعيين الحدود البحرية بين البلدين، وغيرها من المجالات الأخرى الواردة في الملحق التنفيذي لمحضر إنشاء المجلس جاهزة لتوقيعها خلال زيارة خادم الحرمين الشريفين إلى جمهورية مصر العربية الشقيقة المقررة في بداية نيسان/أبريل 2016.

واسترسل “عبرت وزيرة التعاون الدولي في جمهورية مصر العربية عن شكرها وتقديرها لما قوبلت به وأعضاء الوفد من حسن استقبال وحفاوة بالغة في بلدهم الثاني المملكة العربية السعودية، وتم الاتفاق على عقد الاجتماع السادس للمجلس في مدينة القاهرة داخل جمهورية مصر العربية”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط