مبتعث سعودي لدى أستراليا يتعرض لهجوم من رجال شرطة “مزيفين”   

مبتعث سعودي لدى أستراليا يتعرض لهجوم من رجال شرطة “مزيفين”    

 

تم – أستراليا: تعرض مبتعث سعودي لدى أستراليا، لـ”اعتداء”، أسفر عن إصابته بكسر في الأسنان الأمامية، وإصابتين في الرأس وأسفل الرقبة؛ تسبب بها رجلان يستقلان سيارة شرطة سرية في مدينة بريسبن داخل ولاية كوينزلاند، صباح السبت؛ بعد تهديده بمسدس وسرقة مقتنياته الشخصية.

وأوضح المبتعث لدى جامعة “QUT” جبار الذي يسكن في حي ويلستون داخل مدينة بريسبن، في تصريحات صحافية “خرجت صباح السبت، أمام منزلي؛ لتدخين سيجارة بسبب وجود جهاز إنذار كشف الدخان في المنزل”، مبرزا أنه “أثناء ذلك؛ شاهدت سيارة للشرطة السرية الأسترالية تمر في الشارع أمام المنزل، ومن ثم توقفت أمامي، وإشارات الإضاءة التنبيهية من فوق باب السائق، ونزل من السيارة شخص (الراكب) وبقي الآخر (سائق السيارة)، وأخبرني أنه شرطي ومن ثم طلب مني أن أجلس أرضا بعد أن وجه الجاني مسدسه صوب رأسي ثم ضربني وسرق جوالي”.

وأضاف “توجهت وزملائي إلى المستشفى لمتابعة الإصابات التي لحقت بي من جراء الاعتداء”، مبينا أن “رجلي شرطة أخذوا مني أوصاف الرجل الذي هددني وأوصاف السلاح المستخدم في الجريمة”؛ مؤكدا أنه علم لاحقا من الضابط المسؤول بأن الجاني استخدم بطاقة الصراف الآلي الخاصة بي، مما ساعدهم في تحديد هويته وأيضا تم التوصل للجوال المسروق”.

وتابع “تواصلت مع السفارة في كانبرا، وطلبوا مني إرسال بريد الكتروني على قسم شؤون الرعايا في السفارة، موضحا في البريد جميع تفاصيل الحادثة؛ كما أخبروني أنه سيتواصل معي مسؤول من السفارة، ويأتي إلى مدينة بريسبن، الأحد أو الاثنين”.

وأبرز المبتعث ع.ح، أحد زملاء جبار أنه “بينما نحن في داخل المنزل؛ بدأ صوت الحديث بين جبار ومن هم في سيارة الشرطة السرية يرتفع، سمعنا بعد ذلك صوت صراخ من جبار فخرجنا مسرعين إلى الشارع، حيث وجدنا جبار ملقى على الأرض وسيارة الشرطة السرية تغادر مسرعة من الموقع، وبادر سائقها بإطفاء أنوار السيارة بالكامل، ولم نتمكن من التعرف على أرقام التسجيل لها”.

وأضاف المبتعث: بعد حصول جبار على الرعاية الطبية التي تتطلبها حالته الصحية؛ غادرنا المستشفى إلی منزل زميل لنا بسبب عدم رغبة جبار في العودة إلى المنزل نفسه، ورفضه التام وبشدة للعودة ودخوله؛ وهو في حالة من الهلع حيث طلب منهم المستشار النفسي في المستشفى نقل جبار إلى منزل آخر وحصوله على فترة من الراحة.

واسترسل: ذهبنا إلى المنزل من أجل جلب ملابس جبار، وفي أثناء ذلك تلقينا اتصالا هاتفيا من ضابط التحقيق (Vincent) حيث أخبرنا برغبته الحضور إلى المنزل والحديث معنا، وبالفعل حضر وتحدث مع الجميع حول القضية والأحداث التي تعرض لها جبار وحضرت معهم مالكة المنزل وطلب منهم الضابط إضافة رقمها واسمها في القضية للمساعدة في حالة الرغبة في الحديث والتواصل معهم.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط