965 ألف مخالفة مرورية في جدة ومكة والمدينة الشهر الماضي

965 ألف مخالفة مرورية في جدة ومكة والمدينة الشهر الماضي

تم – جدة : شهدت جدة ومكة والمدينة خلال شهر فبراير الماضي، 965 ألف مخالفة مرورية، 50% منها رفض “ساهر” قيدها لأسباب عدة، أهمها طمس اللوحات وحجب الرؤية عن المركبة بجسم آخر وعدم اكتمال دليل الحالات.

وسجلت تقارير نظام الرصد الآلي “تحكم” المعروف سابقًا بنظام “ساهر” رفض قيد 476.109 مخالفات، ضد المخالفين، خلال الشهر ذاته في المدن الثلاث.

وأرجعت التقارير الصادرة عن نظام الرصد الآلي ذلك إلى 10 أسباب، كانت في مقدمتها، بنسبة بلغت 44% من إجمالي المخالفات المرفوضة، طمس اللوحات أي عدم إمكانية تفسير أرقام اللوحة التعريفية للمركبة.

جاء بعد ذلك وبنسبة بلغت 26% “حجب الرؤية عن المركبة المخالفة بجسم آخر”، واحتلت “عدم اكتمال دليل الحالات” المرتبة الثالثة لأسباب رفض المخالفات، بنسبة بلغت 9%، لتأتي بعد ذلك، وفي المرتبة الرابعة من الأسباب، “عدم تطابق أحد الأدلة” بما نسبته، 6% من إجمالي المخالفات المرفوضة، لتأتي بقية الأسباب تباعًا بعد ذلك، “بانخفاض مستوى الإضاءة” بنسبة بلغت 4%، “وعدم القدرة على تحديد المخالف لأسباب أخرى” بنسبة 3%، وكان “للإضاءة الزائدة عن الحد المطلوب” نسبة 3% من إجمالي المخالفات المرفوضة.

وأشارت ثامن الأسباب إلى “عدم إشارة مربع الرصد إلى المركبة المخالفة” بنسبة 2% و”خطأ بإعدادات المسارات” بنسبة 2%، في حين كانت آخر الأسباب العشرة “عدم وضوح خط المشاة” بنسبه بلغت 1%.

وفصلت تقارير نظام الرصد الآلي، مخالفات القطاع الغربي خلال شهر فبراير الماضي، مشيرة إلى أن إجمالي حصيلة مخالفات القطاع الغربي، بلغت 965.066 مخالفة خلال شهر فبراير الماضي، حيث سجلت منها، 488.957 مخالفة، ورفضت 476.109 مخالفات، حيث كان لمحافظة جدة نصيب الأسد من عدد المخالفات، بواقع 414.394 مخالفة، رفضت منها للأسباب العشرة السابقة، 184.496 مخالفة، وسجلت منها، 223.191 مخالفة، في حين كانت مكة المكرمة في المرتبة الثانية من حيث عدد المخالفات، بواقع 367.086 مخالفة، رفضت منها 173.026 مخالفة، لذات الأسباب العشرة، وسجلت منها، 182.634 مخالفة، وكانت المدينة المنورة الأقل من حيث المخالفات في مدن القطاع الغربي، بواقع 183.586 مخالفة، رفضت منها 92.070 مخالفة، وسجلت 83.132 مخالفة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط