كويتية تنهي خلافها مع أخرى بقتلها طعنًا بسكين مطبخ  

كويتية تنهي خلافها مع أخرى بقتلها طعنًا بسكين مطبخ   

 

تم – الكويت:استفاقت منطقة صباح السالم في الكويت أمس الأحد على وقع جريمة فظيعة تمثلت في إقدام مواطنة على قتل صديقتها المطلقة بثلاث طعنات، وادعت أنها سبب خراب بيتها.

وتلقت عمليات وزارة الداخلية الكويتية بلاغًا في شأنها من مواطن أفاد بأن إحدى عمارات منطقة صباح السالم شهدت جريمة قتل، فهرع إلى المكان رجال أمن مبارك الكبير بقيادة الوكيل المساعد لشؤون الأمن العام بالإنابة اللواء إبراهيم الطراح والمدير العام للإدارة العامة للمباحث الجنائية اللواء محمود الطباخ، وفنيو الطوارئ الطبية.

وحسب مصدر أمني “صادف وصول رجال الأمن مع قيام أحد الجيران بالإمساك بامرأة ادعى أنها القاتلة، بعدما سمع صرخات المجني عليها، وقام بتسليمها لهم”، مشيرًا إلى أنه “بدخول الأمنيين إلى الشقة التي حصلت فيها الواقعة ومعاينتها، عثروا فيها على الضحية غارقة في دمائها، جراء تعرضها لثلاث طعنات نافذة سددتها لها الجانية”.

وتابع المصدر”في الوقت الذي نقل فنيو الطوارئ المطعونة إلى سيارة الإسعاف لنقلها إلى مستشفى العدان، لفظت أنفاسها قبل وصولها إليه، وتم إخطار رجال الأدلة الجنائية الذين حضروا إلى الموقع وعاينوا الجثة تمهيدًا لإحالتها إلى الطب الشرعي بمعرفة النيابة العامة”.

وأضاف أن “عناصر الأمن عثروا في مسرح الجريمة على سكين مطبخ تم التحفظ عليها لنقلها إلى الأدلة الجنائية، فيما اقتيدت المتهمة إلى مكتب مباحث مبارك الكبير”.

وأكمل “بالتحقيق مع المتهمة أقرّت بأنها قبل التوجه إلى سكن صديقتها، ذهبت إلى أحد الأسواق الشعبية واشترت السكين التي استخدمتها في الجريمة، ثم توجهت إلى شقتها (صديقتها)، وتجادلت معها في أمور ومشاكل عالقة بينهما ثم انقضّت عليها طعنًا وهي بحال هستيرية، وادعت أن المجني عليها سبب خراب بيتها، حيث قام زوجها بضربها قبل فترة بسببها، بعدما حرضته عليها”.

وزاد المصدر “بالتدقيق على بيانات زوج المتهمة، اتضح أنه محتجز في الطب النفسي ومطلوب لجهات أمنية بسبب قضايا مخدرات، وتقرر التحفظ على الجانية لاستكمال التحقيقات معها وإحالتها على النيابة العامة لاتخاذ الإجراءات القانونية بحقها على ذمّة قضية قتل عمد”.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط