“واتس آب” وسيط خاطبات وهميات في النصب على الفتيات

“واتس آب” وسيط خاطبات وهميات في النصب على الفتيات
تم – الرياض : كشفت وزارة العدل أنها رصدت عددًا من قضايا الخاطبات الوهميات التي أقيمت ضدهن قضايا نصب واحتيال في محاكم المملكة خلال العام الماضي.
 
وأكد مصدر مطلع في الوزارة بتصريحات صحافية أن معظم الخاطبات اللاتي احتلن على مواطنين استخدمن مواقع التواصل الاجتماعي وتطبيقات المحادثة مثل “وات ساب” وغيرها، وسيلة لهن للإيقاع بضحاياهن، موضحًا أن الوزارة سجلت خلال العام الماضي 150 قضية تحت مسمى “النصب والاحتيال” في جميع المناطق.
 
وأشار إلى أن الخاطبات الوهميات استغللن حسابات وهمية على مواقع التواصل ونصبن على عدد من المواطنين والمواطنات، فيما تنوعت قضايا النصب والاحتيال الأخرى بين بيع عقارات وهمية وبيع منتجات مختلفة ومخالفات أخرى.
 
وأفاد أن هناك تنظيما تدرسه وزارتا العدل والشؤون الاجتماعية في تقنين عملية ممارسة مهنة الخطابة وتنظيمها من خلال تراخيص تعطى للعاملات في هذا المجال بعد تطبيق عدة شروط، من ضمنها دورات تدريبية تقدم للراغبات في دخول هذه المهنة.
 
وكشف أن المحكمة الجزائية بجدة أصدرت حكما بسجن مقيمة لمدة عام كامل وجلدها 60 جلدة وترحيلها إلى بلادها بعد انتهاء محكوميتها، وذلك على خلفية انتحالها شخصية خاطبة عن طريق إنشاء حساب وهمي في موقع “توتير”
 
وبين أن المقيمة اعترفت أنها كانت تأخذ مبلغ 1500 ريال كدفعة أولى، ومن ثم تختفي ولا ترد على استفسارات زبائنها، وبعد التبليغ عنها تم إعداد كمين من قبل رجال المباحث والإيقاع بها وتسليمها للجهات المختصة، ومن ثم أحيلت إلى المحكمة الجزائية، حيث وجهت لها تهمة النصب والاحتيال، وأصدر في حقها حكم يقضي بالسجن والجلد والترحيل.

تعليق واحد

  1. سبحان الله

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط