فتاة من #الحدود_الشمالية تزرع الأمل لذوي الاحتياجات الخاصة ابتكرت ساعة تعويضية لذوي الشلل الجزئي والثنائي السفلي

<span class="entry-title-primary">فتاة من #الحدود_الشمالية تزرع الأمل لذوي الاحتياجات الخاصة</span> <span class="entry-subtitle">ابتكرت ساعة تعويضية لذوي الشلل الجزئي والثنائي السفلي</span>

تم – الحدود الشمالية: تمكنت حنان المطرفي، من أن تقدم للمشلولين، ابتكارات؛ تمنحهم كثيرا من الأمل تدفعهم نحو طريق النجاح العملي، وتثبت خطواتها في مجال الإبداع والابتكار، عبر مشروع “ساعة تعويضية لذوي الشلل الجزئي والشلل الثنائي السفلي”.
وعن انطلاق الشرارة الأولى لفكرة المشروع، فأوضحت المطرفي، أنه من خلال مساعدتها في دفع إحدى المصابات بالشلل الثنائي السفلي، لفت انتباهها ارتداء الفتاة ساعة في معصمها، حيث بدأت رحلة البحث والاطلاع على الدراسات العلمية، وجمع المعلومات عن الشلل، ثم تبلورت الفكرة من خلال العمل على إيجاد تقنية جديدة؛ بتحويل الساعة العادية لساعة تخدم فئة المصابين بـ”الشلل الجزئي والشلل الثنائي السفلي”، وتجعل حياتهم أسهل وأكثر تجددا، وتجعل هؤلاء الأشخاص أقل اعتمادا على غيرهم، إلى أن ومضت فكرة إنتاج مشروع ساعة تعويضية على أرض الواقع.
وقدمت نبذة عن مشروعها الذي قضت فيه تسعة أشهر؛ متواصلة من العمل الجاد؛ لتنال به المركز الرابع على مستوى المملكة في “الأولمبياد الوطني” لعام ٢٠١٦، مبرزا “عبارة عن ساعة ذكية يرتديها المصاب في معصم يده ويستطيع من خلالها التحكم في حركة الكرسي المتحرك عن طريق إيماءات معصم اليد، وبناء على اتجاه معصم اليد يتحرك الكرسي، كما أنها تحتوي على حساس لاستشعار غاز أول أكسيد الكربون المسبب للاختناق، والوفاة، وعند حدوث أي حالة خطر؛ تصدر الساعة إنذارا صوتيا وإرسال رسالة sms على هاتف المسؤول عن المصاب.
وتحتوي على حساس؛ لتجنب عوائق السير، وتعمل مدة ٤٨ ساعة متواصلة من دون توقف، ويتم شحنها عن طريق منفذ USB؛ للتخلص من الأسلاك تماما، حيث يمثل هذا المشروع توظيف التكنولوجيا الابتكارية في مجال الخدمات الإنسانية، مشددة على أنها ستسعى إلى تأصيل مشروعها العلمي، ليصبح جاذبا للباحثين في مجال الطب الحيوي، والعلوم الصحية، وتجددا في حياة المصابين بالشلل، وستعمل على الرقي بمواصفات المشروع المتميز محليا وعالميا والرفع من همة الباحثين بغرض توفير التقنيات الحديثة لمثل هذه الفئات من المجتمع لتسهيل الحياة لهم.
وستسعى إلى الريادة والتميز في مجالات الابتكار، وإجراء البحوث العلمية المبتكرة، بما يساهم في خدمة المجتمع؛ ليصبح مشروع (ساعة تعويضية لذوي الشلل الجزئي والشلل الثنائي السفلي) من أفضل المشاريع السعودية، ويقود قاطرة الابتكار والبحث العلمي والتقدم الحضاري في المملكة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط