استشهاد أشهر موثقي بطولات المقاومة اليمنية برصاص قناص متمرد في #تعز

استشهاد أشهر موثقي بطولات المقاومة اليمنية برصاص قناص متمرد في #تعز

تم – تعز : استشهد المصور اليمني محمد اليمني عصر اليوم الاثنين، أثناء مشاركته في تغطية المواجهات الدائرة بين الجيش الوطني والمقاومة الشعبية من جهة وميليشيا الحوثي وقوات المخلوع من جهةٍ أخرى، بجبهة الضباب، جنوب غربي مدينة تعز، بينما أُصيب عدد آخر من رفاقه الإعلاميين والمصورين في المنطقة ذاتها.

وخلّف نبأ مقتل اليمني حزنًا واسعًا في أوساط الإعلاميين والناشطين اليمنيين فقد كتب الناشط عبداللطيف العمري في صفحته على “تويتر”، “كان أحد أبرز الشهود على إجرام الحوثي، قتلوه لكنهم لم يقتلوا الحقيقة ولن يستطيعوا”.

وقال مدير مكتب “الجزيرة” في اليمن سعيد ثابت “محمد كان مصورًا شجاعًا، عُرف بتغطيته لأخطر الأحداث، وقتله هو سطر جديد في سجل قتل شهود الحقيقة”، بينما كتب الناشط حمزة الكمالي “رحل اليمني الحقيقي، اليمني الذي كان يرفض الشهرة والظهور، رحل اليمني الصادق من الثورة إلى المقاومة، رحل محمد اليمني، آه يا وجع اليمن بك يا محمد”.

وأكد مصدر ميداني أن اليمني أُصيب بقنص الحوثيين في الحادثة نفسها إلى جوار اليمني كلٌ من عبد القوي العزاني، مراسل قناة “يمني شباب”، والمصور الصحافي عبد الحكيم مغلس، ونائف الوافي، وهيكل العريقي.

ويعد المصور محمد اليمني، من أوائل الإعلاميين الذين أسهموا في تغطية أحداث الثورة الشعبية الشبابية السلمية، في العام 2011 منذ يومها الأول، كما ساهم في تغطية جرائم الميليشيا منذ بداية الانقلاب، خصوصًا في تعز، وتضم صفحته في “فيسبوك” أرشيفًا ضخمًا لأبرز صور الأحداث في اليمن خلال الأعوام الخمسة الأخيرة، وكان آخر ما نشره في صفحته الشخصية على موقع “فيسبوك”، قبل استشهاده بدقائق معدودة العبارة التالية “خارجين المعركة من جديد.. دعواتكم”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط