مغردون مصريون يبدون استياء شديدا من تحول مهنة “المخابرات المصرية” استنكروا اهتمامها بالأمور الصحية تزامنا مع انفجارات سيناء

<span class="entry-title-primary">مغردون مصريون يبدون استياء شديدا من تحول مهنة “المخابرات المصرية”</span> <span class="entry-subtitle">استنكروا اهتمامها بالأمور الصحية تزامنا مع انفجارات سيناء</span>

تم – القاهرة: انتقد مغردون ومدونون مصريون، على نحو لاذع، جهاز “المخابرات المصرية”؛ لانشغالها عن التفجيرات وعمليات القتل اليومية التي تشهدها محافظة سيناء؛ وتركيزهم على قضايا من اختصاص وزارة “الصحة”، إذ كان الجهاز نظم، بالاشتراك مع مديرية “الصحة” في أسيوط؛ قافلة طبية في مختلف مراكز المحافظة؛ لتوقيع الكشف الطبي على المرضى وتلقي العلاج.

وأوضح وكيل مديرية الصحة في أسيوط الدكتور رأفت عوض، في تصريح سابق، أن كل موقع من المواقع التي تنظم فيها القافلة يضم أربع عيادات متنقلة: الباطنة والأطفال والنساء، فضلا عن عيادات تتنقل من موقع إلى آخر، منها: القلب والرمد والأنف والأذن والأسنان، مشيرا إلى أن 20 طبيبا يشاركون في القافلة.

وأبرز عوض: أن القافلة تنظم في بندر قرية منقباد ومراكز أبنوب ومنفلوط والفتح والبداري، على أن تتوجه، الاثنين، إلى مراكز أبوتيج وصدفا و الغنايم وساحل سليم وديروط، والثلاثاء، إلى القوصية وأبوتيج وديروط ومنقباد، مؤكدا أن القوافل ستنظم في جوار مواقف السيارات؛ حتى يستفيد منها أكبر عدد من المواطنين في مختلف قرى وبندر المراكز.

فيما لفت مصدر مسؤول إلى أن القافلة؛ الأولى من نوعها التي ينظمها جهاز المخابرات العامة بالاشتراك مع مديرية “الصحة” على مستوى الجمهورية، في إطار دعم الدولة لخدمة الطبقات الفقيرة بمختلف محافظات الجمهورية.

وفي غضون ذلك؛ عبر زوار مواقع التواصل الاجتماعي في موقعي “تويتر” و”فيسبوك”، عن تنديدهم واستنكارهم الشديدين لتدخل المخابرات العامة المنوط بها حماية الأمن القومي في عملية تنظيم قافلة طبية بالاشتراك مع مديرية “الصحة” في أسيوط (جنوب القاهرة 350 كيلومترا) التي تنطلق بداية من الأحد 20 آذار/مارس حتى الثلاثاء المقبل، في مختلف مراكز محافظة أسيوط؛ لتوقيع الكشف الطبي على المرضى وتلقي العلاج.

وسخر بعضهم من “الوظيفة الجديدة للمخابرات” واصفين الحدث بـ”المهزلة” و”انطلاق مرحلة الدولة العبيطة”، فيما نوه بعض آخر إلى أنهم يسعون إلى الانقلاب على السلطة، وعلق أحدهم على “فيسبوك” قائلا “بقى جهاز المخابرات اللي المفروض أنشطته سرية؛ بيعمل أنشطة علنية ويظهر عادي قدام الناس.. لأ وكمان بيعمل حاجات مش من اختصاصه بالمرة”، ودونت إحدى المغردات على “تويتر”: المخابرات العامة لقت مفيش شغل قالوا نحلل الفلوس اللي بنأخدها…عملوا قافلة طبية وبالمرة ينافسوا جيش الكفتة.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط