انضباط والتزام بالحضور بين الطلبة والمعلمون غياب

انضباط والتزام بالحضور بين الطلبة والمعلمون غياب

تم – الرياض: تعدّت نسبة حضور الطلاب والطالبات في الكثير من المدارس أمس الأحد، حاجز الـ90%، لتتقلص نسبة الغياب إلى أقل من 10%.

لكن الملاحظ أن اكتمال عقد الطلاب لم يواكبه اكتمال عقد المعلمين والمعلمات في بعض المناطق، إذ شكا عدد من أولياء أمور الطلاب من غياب الكثير من المعلمين والمعلمات فبدت الحصص تعتمد على البدلاء والاحتياط.

وكشف البعض منهم أن أبناءهم أبلغوهم أنه لم يتلقوا غير حصتين فقط من سبع حصص مقررة لهم أمس، والسبب غياب الكثير من المعلمين والمعلمات، بالرغم من تشديد وزارة التعليم على المدارس بأهمية الانتظام منذ اليوم الأول وتعويض حصص الأسبوع الميت.

لكن في العاصمة الرياض كان الأمر مغايرًا، إذ انعكس انتظام الحضور على تنفيذ خطط الوزارة التي شددت في تعميمها على البداية القوية منذ اليوم الأول للدراسة، لكي يشعر الطالب بأهمية الوقت والمحافظة عليه وبتطبيق الأنظمة الخاصة بالغياب.

واستأنف المعلمون خططهم الإستراتيجية والتعليمية واستكمال شرح المناهج الدراسية للطلاب، وأرجع عدد من مديري المدارس السبب وراء الالتزام بالحضور وعدم الغياب إلى حرص أولياء الأمور على إحضار أبنائهم تخوفا من تطبيق سياسة اللائحة السلوكية الخاصة بحرمان الطالب أو الطالبة من الاختبارات في حال تخطيهم مدة الغياب أيامًا معينة سواء متواصلة أو منفصلة، الأمر الذي أسهم في تقليل نسب الغياب بشكل ملحوظ.

وأكد جاسم المهندي (مدير مدرسة) أنهم أبلغوا أولياء الأمور بأن غياب أبنائهم يؤثر على المستوى الأكاديمي لهم.

وقال حازم العنزي (وكيل مدرسة) إن نسبة حضور الطلاب كانت عالية وتم تنفيذ جدول الحصص بالكامل من الحصة الأولى إلى السابعة، وقد استأنف المعلمون شرح الدروس وفقا للخطط الفصلية المعتمدة من وزارة التعليم.

واعتبر المعلم محمد الزهراني السبب وراء ارتفاع نسبة الحضور في اليوم الأول تطبيق سياسة التقويم السلوكي الخاصة بالحضور والغياب، ووعي أولياء الأمور.

وأوضح دسمان القحطاني أن إدارة المدرسة حرصت على توفير البيئة المناسبة لاستقبال الطلاب بعد عودتهم من الإجازة كما تم تجهيز الفصول والتشديد على الطلاب بالالتزام بكافة القواعد والقوانين الخاصة بالمدرسة.

وبين خالد مترك القحطاني (مدير مدرسة المأمون الابتدائية) اكتمال فصول المدرسة بالطلاب، مشيرا إلى رسائل التذكير التي أرسلتها المدرسة لأولياء الأمور وعبر مواقع التواصل الاجتماعي فضلا عن أن التشديد في تطبيق اللائحة السلوكية ساهمت في عملية ارتفاع نسبة الحضور بالمدرسة.

وشهدت مدارس المباركة في جازان حضور نسبي للطلاب والطالبات والتي لم تتجاوز 70% وفق ما أفادت مصادر مسؤولة، والتي ربطت الغياب بعدم توفر وسيلة نقل أو لظروف خارجة عن إرادة الطلاب والطالبات.

وأقر مدير مكتب التعليم بالثنية صالح عبدالله القرني بوجود نسبة غياب في بعض المدارس، إلا أنه اعتبرها متدنية بعد تأكده من ذلك خلال جولة ميدانية له برفقة عدد من المشرفين، مبينا ارتفاع نسبة الغياب بين طلاب المرحلة الثانوية.

واعتبر المرشد الطلابي بمدرسة الفلاح ببيشة زامل سعيد الشهراني أن نسبة الغياب قليلة مقارنة بالأعوام الماضية.

لكن المعلم عبدالله الشهراني في إحدى المدارس بتثليث أكد أن مدرسته شهدت غيابا كبيرا تجاوز في بعض الفصول النصف، ما اضطره إلى تأجيل شرح بعض الدروس نظرا للغياب الكبير بين الطلاب.

وأضاف علي المنبهي أن المدرسة شهدت غيابا متوسطا بين الطلاب وتم بدء اليوم الدراسي بشكل طبيعي وإعطاء الحصص حتى نهاية اليوم الدراسي.

3 تعليقات

  1. عفواً مل ما ذكر في المقال السابق فير صحيح نسبة حضور الطلاب يوم الأحد والاثنين تراوحت ما بين ٣٠ الى ٤٠ بالمئة
    فانا في ارض الميدان وأعلم ما أقول
    والمصيبة أنكم تبررون غياب الطلاب بعدم وجود معلمين ، علماً انه لا يوجد طلاب.
    واصلاً لو يغيب المعلم فاكثر من يفرح بذلك وزارة التربية لان مصيره الحسم من المرتب والمساءلات التي لا تنتهي.

  2. هاجس معلم

    المعذرة كلامك غير صحيح إطلاقا
    ونسبة الغياب عند المعلمين قليلة جداً
    اما الطلاب فلا يوجد حضور
    فمن اين حصلت على معلوماتك وكيف تتهم المعلمين وترفع اللوم عن الطلاب وانت لا تعلم عن شيء
    والمصيبة لو بحثنا عنك لوجدناك كاتب أجير ….

  3. أبو نايف

    ياذا المعلم الحسود من كل جهه والعين عليه مفنجله ولكن من علمنى حرفا صرت له عبدا وليس خصما

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط