دول جوار #ليبيا تخشى من تحولها إلى بؤرة للإرهاب

دول جوار #ليبيا تخشى من تحولها إلى بؤرة للإرهاب

تم – طرابلس: يأتي اجتماع دول جوار ليبيا في تونس، بعد تكرار التحذير من مخاطر تحول ليبيا أكثر فأكثر إلى بؤرة للإرهاب، خصوصًا بعد الضغط على التنظيمات الإرهابية في سورية والعراق.

ويصاحب ذلك عودة بعض المسلحين من سورية عبر تركيا وصولًا إلى ليبيا، إذ يسيطر تنظيم داعش الإرهابي على مساحات واسعة في شمال غربي ليبيا، وهو يتشارك في التوجهات العدوانية نفسها مع تنظيمات أخرى مثل جماعة أنصار الشريعة، التي تورطت في عددٍ من الهجمات من بينها الهجوم على البعثة الدبلوماسية الأميركية في بنغازي.

ويرى مراقبون أن هجوم بن قردان مرتبط بداعش ليبيا، كون الجماعات الإرهابية المنتشرة في تونس تم تدريب عناصرها في معسكرات داخل ليبيا، بعد أن توطدت العلاقات بين المقاتلين التونسيين والليبيين منذ ثمانينات القرن الماضي وتم تقوية أواصرها منذ عام 2011.

وبحسب الأمم المتحدة وإحصاءات رسمية، يوجد 5 آلاف مسلح تونسي موزعين على مختلف التنظيمات الإرهابية، أكثرهم يقاتلون في صفوف داعش في سورية والعراق وليبيا والجزائر.

وتمثل هذه الإحصائية إنذارًا خطيرًا بمدى التهديد الذي تتعرض له تونس من جراء عودة هؤلاء المقاتلين للقيام بعمليات في البلاد.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط