يهود #اليمن يهرّبون مخطوط “التوراة” الأقدم إلى “إسرائيل”

يهود #اليمن يهرّبون مخطوط “التوراة” الأقدم إلى “إسرائيل”

 

تم – متابعات: سجل 19 يهوديا يمنيا، وصولهم إلى الأراضي المحتلة وفي حوزتهم مخطوط يعتبر من أقدم نسخ “التوراة” عمره أكثر من 600 عام، نهاية لتاريخ يهود اليمن، بمغادرتهم البلد الذي يصفه المؤرخون بأنه أحد أقدم مواطن لليهود.

يذكر أنّه بدأت هجرة اليهود من اليمن عقب إعلان إنشاء “الدولة العبرية” مباشرة، إذ أبرمت “الوكالة اليهودية” بالتعاون مع الحكومة البريطانية التي كانت تحكم مستعمرة عدن؛ صفقة مع الإمام يحيى حميد الدين، الذي كان يحكم شمال اليمن، تم بموجبها ترحيل نحو 45 ألفًا من اليهود اليمنيين إلى الأراضي المحتلة تحت مسمى “إسرائيل” عبر عملية شهيرة سميت “بساط الريح”.

وعلى مدى عقود من الزمن؛ كان حاخامات عدة من اليهود اليمنيين يزورون صنعاء بجوازات سفر بريطانية وأميركية، ويلتقون بقادة البلاد ويقدمون أنفسهم كمغتربين يمنيين اضطرتهم الظروف السياسية والاقتصادية إلى مغادرة البلاد، وانتشرت أغاني الفنانين اليهود في المدن اليمنية، ويقبل على شرائها الكثيرون، ويقدم بعض منها في التلفزيون الحكومي.

ووفق تقديرات الطائفة اليهودية؛ بقي في اليمن حتى مطلع التسعينيات؛ نحو 35 ألف يهودي، تركز وجودهم في محافظة عمران داخل منطقتي ريدة وحصن ناعط ومنطقة زندان في مديرية ارحب في محافظة صنعاء، ومجموعة أقل في منطقة السالم في محافظة صعدة، وفتحت لهم ثلاث مدارس لتعلم العبرية والتوراة، ولم يلتحق أحد منهم في مدارس التعليم الحكومي؛ لكن هجرة هؤلاء نشطت في التسعينات إما عبر الولايات المتحدة أو بريطانيا.

ويمتلك اليهود اليمنيون إرثا ثقافيا نادرا ومخطوطات من التوراة القديمة النادرة، كما يتكلمون لهجة عبرية قديمة جدا؛ لكن أدوارهم السياسية في الأراضي المحتلة ضعيفة ولا تكاد تذكر.. حيث دخل “الكنيست” عضوان منهم فقط حتى الآن، ولم يشغل أي منحدر منهم منصبا سياسيا رفيعا وهم غالبا ما يفاخرون بانتمائهم الى اليمن ويحنون للعودة إليه، وإن كان ذلك لا يبدو ممكنا في المدى المنظور.

واستؤنف نشاط الهجرات الجماعية الصغيرة لليهود اليمنيين، عقب الحرب بين الحكومة و”الحوثيين” في منتصف العام 2004. وتمدد “الحوثيين” إلى محافظة عمران مع حلول العام 2011؛ ومن ثم مقتل المعلم ماشا النهاري؛ جعل سكان ريدة يبدأون رحلة الهروب وبيع الممتلكات وإغلاق محلاتهم حتى لم يبقى هناك؛ إلا عائلتين فقط لا يزيد عدد أفرادهما عن سبعة أشخاص.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط