#الشؤون_الاجتماعية تعالج توصيات #الشورى

#الشؤون_الاجتماعية تعالج توصيات #الشورى

تم – الرياض: أصدر وزير الشؤون الاجتماعية الدكتور ماجد القصبي، توجيهات عاجلة؛ لعقد اجتماع عاجل، يجمعه بجميع المسؤولين في الوزارة الخميس المقبل؛ بهدف مناقشة ملاحظات وتوصيات أعضاء مجلس الشورى التي أثمرت عنها مناقشتهم لتقرير لجنة الشؤون الاجتماعية والأسرة والشباب، في شأن التقرير السنوي لوزارة الشؤون الاجتماعية للعام المالي 1435/1436هـ.
وأكدت مصادر مطلعة، أن الوزير كان سبق وكلّف ٢٠ مسؤولا من الوزارة، حضروا جلسة الشورى، ودوّنوا جميع الملاحظات والتوصيات، بالتفصيل، فوجه، على الفور، إلى عقد اجتماع عاجل؛ لمناقشة تلك الملاحظات، واتخاذ الإجراءات اللازمة لمعالجتها، وذلك في إطار اهتمام وزير الشؤون الاجتماعية بما يطرح في مجلس الشورى، حيث سبق وأن ناقش بعض تلك الملاحظات والتوصيات أثناء حضوره لجلس المجلس في وقت سابق.
وكشفت المصادر، عن أن الكثير من الملاحظات التي تم طرحها؛ تبنت الوزارة معالجتها ضمن خططها التطويرية وبرنامج التحول الوطني واستراتيجيتها في التحول من الرعوية إلى التنموية.
وكانت لجنة الشورى، طالبت، في تقريرها، الثلاثاء، وزارة “الشؤون الاجتماعية” بتضمين تقاريرها المقبلة، بيانات عن الجمعيات والمؤسسات الخيرية، والجمعيات التعاونية، ولجان التنمية الاجتماعية الأهلية وانجازاتها والصعوبات التي تواجهها.
كما طالبت اللجنة الوزارة، بتضمين تقاريرها المقبلة معلومات مفصلة عن الجهات التي يرأس مجلس إداراتها وزير الشؤون الاجتماعية، مبرزا فيها الإنجازات والصعوبات في هذه الجهات، واستحداث إدارة للإشراف التنموي تتولى الإشراف والمتابعة على الجهات الأهلية التي تشرف عليها وكالة الوزارة للتنمية الاجتماعية، على أن تبقى مراكز التنمية الاجتماعية تعمل في إطار هذه الإدارة المستحدثة، ومساواة لجان التنمية الاجتماعية الأهلية مع الجمعيات الخيرية، فيما يتعلق بتحمل رواتب المحاسبين والمديرين التنفيذيين والاختصاصيين الاجتماعيين من الجنسين.
وأوصت في تقريرها، وزارة “الخدمة المدنية”؛ بتمكين وزارة “الشؤون الاجتماعية” من إجراء المقابلات الشخصية للمرشحين، وبعد طرح تقرير اللجنة وتوصياتها للمناقشة، طالب أحد الأعضاء وزارة الشؤون الاجتماعية بتأسيس كيان اقتصادي يخصص لمستحقي الضمان الاجتماعي، مشيراً إلى أهمية تنمية الوزارة لدخلها عبر استحداث برامج جديدة تحقق هذا الهدف.
وطالبت إحدى عضوات وزارة “الشؤون الاجتماعية” بتكثيف جهودها في الرقابة على مراكز الاستشارات الأسرية ومؤهلات القائمين عليها، لافتة إلى أهمية ضمان التوزيع العادل لخدمات الوزارة بين المناطق.
من جهته، دعا أحد الأعضاء الوزارة إلى دعم مستحقي الضمان القادرين على العمل لافتتاح مشاريعهم الخاصة، مؤكداً أن دور الوزارة دعم فئة مستحقي الضمان؛ لينتقلوا من حالة الحاجة إلى الاكتفاء، فيما لاحظ عضو آخر تنامي ظاهرة التسول في الشوارع، مطالباً الوزارة بالتحقق من قدرة الإدارة الخاصة بمكافحة التسول على تأدية دورها تجاه هذه الظاهرة، كما دعا الوزارة إلى درس تنامي ظاهرة العنف الأسري.
وأشار أحد الأعضاء إلى أن ارتفاع أعداد النساء في قوائم المستفيدين من برامج الضمان الاجتماعي؛ يؤكد الحاجة إلى دعم جهود زيادة فرص عمل المرأة.
بدوره، دعا عضو آخر وزارة “الشؤون الاجتماعية” إلى إشراك المواطنين الراغبين في التطوع في أعمال الوزارة، كما طالب بفصل البرامج التنموية عن وكالة الضمان الاجتماعي إلى وكالة الرعاية الاجتماعية، وفي نهاية المناقشة؛ وافق المجلس على منح اللجنة مزيداً من الوقت لدرس ما طرحه الأعضاء من آراء ومقترحات، والعودة بوجهة نظرها إلى المجلس في جلسة مقبلة.

تعليق واحد

  1. سعدالحمراني

    عنداشاره عند بقالة تلاقي حرمه جالسه عند الباب

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط