انتحاري إسطنبول يدفن بعيدًا عن قريته بعد رفض أهل القرية جثته

انتحاري إسطنبول يدفن بعيدًا عن قريته بعد رفض أهل القرية جثته

تم – إسطنبول    : نقلت السلطات التركية جثة الانتحاري محمد أوزتورك، منفذ عملية تقسيم في إسطنبول، إلى مقبرة في جنوب تركيا، بعدما رفض أهالي قريته دفنه في مقبرة القرية.

وكان والد الانتحاري قد تقدّم بطلب لبلدية غازي عنتاب لدفن ابنه الانتحاري في مقبرة المدينة، بعد أن منعه سكان قريته من دفن ابنه فيها، فيما شارك في دفنه والده وعمه وعمال المقبرة فقط.

ووصفت بلدية غازي عنتاب وفاة الانتحاري على موقعها الرسمي بالوفاة لأسباب طبيعية، الأمر الذي أثار موجة انتقادات كبيرة وجّهها مستخدمو الشبكات الاجتماعية ضد القائمين على الموقع.

يذكر أن محمد أوزتورك قد فجّر نفسه بجانب مجموعة من السياح في شارع تقسيم الشهير وسط مدينة إسطنبول في 19 من مارس الجاري، ما أدّى إلى مقتله إلى جانب 4 سيّاح، ثلاثة منهم إسرائيليون وسائح إيراني.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط