“التأمينات الاجتماعية”: “التقاعد المبكر” يشكل عبئا ماليا على صندوق المؤسسة

“التأمينات الاجتماعية”: “التقاعد المبكر” يشكل عبئا ماليا على صندوق المؤسسة
تم – الرياض
أكد المتحدث الرسمي للمؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية عبدالله بن محمد العبدالجبار، أن أحكام التقاعد المبكر تشكل عبئا ماليا على نظام التأمينات الاجتماعية، موضحا أن نسبه معاشات المتقاعدين مبكرا تتجاوز الـ 60 % من إجمالي المعاشات الشهرية التي تصرفها المؤسسة والبالغة أكثر من مليار وثلاثمائة وسبعين مليون ريال شهريا.
وأضاف العبدالجبار في تصريحات صحافية، أن المؤسسة طرحت مشكلة التقاعد المبكر خلال تقريرها السنوي المرفوع للمقام السامي انطلاقا من مبدأ الشفافية في إيضاح ما قد تتعرض له صناديق التقاعد من أعباء مالية مستقبلا، ومن أجل الاستعداد وإيجاد حلول لهذه المشكلة، وذلك في ضوء نتائج دراسات قامت بها المؤسسة لتحديد حجم التأثير السلبي المالي لأحكام التقاعد المبكر على نظام التأمينات الاجتماعية.
وتابع المعروف أن مبدأ التأمين الاجتماعي في دول العالم يقوم على مبدأ أساسي هو حماية الشخص من الحاجة عندما يصبح غير قادر على العمل بسبب الشيخوخة أو المرض وحماية أفراد عائلته بعد وفاته، إذ توفر أنظمة التقاعد الحماية في هذه الحالات من خلال صرف المستحقات التأمينية للمستحقين، لكن التقاعد المبكر يخالف هذا المبدأ، ويعد استثناء في هذه الأنظمة، وهو مضر لصناديق التقاعد، وأغلب دول العالم لا يوجد فيها ما يعرف بالتقاعد المبكر بل تتجه إلى زيادة سن التقاعد.
وأوضح أن الاشتراكات التي يتم دفعها خلال 25 عاما هي فترة الاشتراك لا تغطي المعاش إلا لفترة محدودة، وبالتالي يتحمل صندوق التقاعد تكلفة دفع المعاشات لأعوام طويلة، وهو ما يعني زيادة الأعباء المالية التي تثقل كاهل المؤسسة.
فيما أكد الاقتصادي أحمد بافقيه، أن البعض يسعى إلى الحصول على أحكام التقاعد المبكر، من أجل البحث عن فرصة عمل أخرى تزيد من دخل الأسرة لمواجهة الضغوط التضخمية للأسعار، مضيفا أن الفترة الأخيرة شهدت بالفعل مطالبات عدة بضرورة رفع الراتب التقاعدي بنسبة محددة سنويا، بما يواكب الارتفاعات المستمرة لتكلفة المعيشة في ظل تواضع نسبة المعاشات المصروفة للكثيرين، إذ تقدر بأقل من ألفي ريال، لكن إلى الآن لم يتم حسم هذا الملف.

تعليق واحد

  1. حسبي الله ونعم وكفى..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط