فتاة تؤكد تجاهل “مركز 1919” لشكواها وتكشف عن معاناتها

فتاة تؤكد تجاهل “مركز 1919” لشكواها وتكشف عن معاناتها

تم – الرياض: زعمت فتاة بأن مركز البلاغات الذي أطلقه وزير الشؤون الاجتماعية؛ تجاهل شكواها، ولم يتجاوب على نحو جاد مع قضيتها التي أكدت فيها تعرضها إلى عنف وإيذاء بدني من والدها، مبرزة أن موظفة في المركز 1919، ردت عليها بالقول “احنا ما نحدد وقت معين للتواصل، ويمكن يكلمونك من مركز الحماية في مكة خلال هذا الأسبوع، ولا أعدك بشيء، إذا صار لك شيء تواصلي مع الشرطة”.

وأوضحت الفتاة البالغة من العمر 20 عاما، في تصريح صحافي، أنها تحتفظ بتسجيل صوتي لرد المركز في شأن استفسارها عن بلاغ تقدمت به قبل نحو أسبوعين، بعد تعرضها إلى ضرب مبرح من والدها، مبرزة أن شكواها لم تكن الأولى، إذ تقدمت والدتها ببلاغات مماثلة قبل نحو عامين، إلى مركز الحماية الاجتماعية في مكة، ولم تجد تجاوبا حتى اللحظة.

وأبرزت والدة المعنفة تفاصيل الوقائع، مبينة أنها انفصلت عن زوجها الذي احتفظ بحضانة طفل وطفلة “ثمرة زواجهما” ليعيشا مع والدهما وزوجته الجديدة، وأن الطفلان تعرضا إلى ألوان من التعذيب البدني واللفظي، ونالت الطفلة النصيب الأكبر من التعذيب وهي في الصف الرابع الابتدائي، ومنعها والدها من مواصلة دراستها في المرحلة المتوسطة؛ انتقاما من أمها وبحجة أنها تعاون والدتها في أعمال السحر والشعوذة للإضرار به وزوجته، فتعرضت للضرب أكثر من مرة.

وأضافت الأم: أنها تقدمت ببلاغ إلى مركز الشرطة الذي رفض قبول الشكوى بدعوى أن صاحبة البلاغ لا تسكن مع المعنفة، ويفضل أن تتولى الفتاة تقديم البلاغ بنفسها، موضحة أن ابنتها تعرضت للضرب من والدها قبل أسبوعين؛ فاضطرت إلى الاتصال بالدوريات الأمنية التي أحالت أمرها إلى شرطة الشرائع التي طلبت تقريرا طبيا عن حالة المعنفة، فخضعت إلى الفحص الطبي في مستشفى “الملك فيصل” وتم إرسال التقرير إلى الجهة المعنية مع نسخة إلى مركز الحماية الأسرية.

وتابعت: أن طليقها وأحد أبنائه من زوجته الأولى حضرا إلى منزلها الأحد الماضي، بغرض اصطحاب الفتاة وإجبارها على سحب شكواها من الشرطة، وحين فشلت محاولتهما؛ سارع الابن بإطلاق أعيرة نارية في الهواء لتخويفهما، وفي تلك الأثناء ظل والد الفتاة يصرخ بأعلى صوته مطالبا ابنته بمغادرة المنزل؛ فاضطرت الى استدعاء الدوريات الأمنية وتقديم بلاغ إلى مركز الإيذاء الذي وعد بالتواصل معها ثم تجاهلوا محاولاتها بالحصول على رد.

وأردفت: حاولت الاستفسار عن الحالة عبر مسؤول فرع الشؤون الاجتماعية في منطقة مكة المكرمة عبدالله آل طاوي، ولم تفلح المحاولات، غير أن مصدرا في “حماية مكة المكرمة” أفاد بتلقي المركز بلاغا من خط المساندة الأربعاء الماضي، وتم استدعاء المعنفة والاستماع إلى إفادتها.

وزاد المصدر أنه تم إرسال خطاب إلى مستشفى “الملك فيصل” لمعرفة تفاصيل الاعتداء، كما حاول مركز الحماية التواصل مع الأب المتهم بالتعنيف، غير أنه فضل عدم الرد على الاتصالات، منوها إلى أن الأب المتهم سيمنح فرصة ثانية؛ للرد على الاتهامات وفي حال عدم التجاوب يتم جلبه بالقوة الجبرية بواسطة الشرطة.

وفي الوقت نفسه، بيّن المتحدث باسم صحة مكة المكرمة عبدالوهاب شلبي، أن مستشفى “الملك فيصل” استقبل الحالة واستكمل جميع الإجراءات النظامية وأرسل التقرير الطبي إلى الحماية الاجتماعية، وفي المقابل نفت المعنفة استدعاءها في مركز الحماية في مكة المكرمة، مشيرة إلى أن قسم الخدمة الاجتماعية في المستشفى؛ من تولى متابعة حالتها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط