عنصر في “القاعدة” يؤكد التهم المنسوبة إليه خلال ثاني جلسات محاكمته   ثلاث ساعات تحقيق تكشف عن مخابئ للأسلحة ومخططات إرهابية   

<span class="entry-title-primary">عنصر في “القاعدة” يؤكد التهم المنسوبة إليه خلال ثاني جلسات محاكمته   </span> <span class="entry-subtitle">ثلاث ساعات تحقيق تكشف عن مخابئ للأسلحة ومخططات إرهابية    </span>

 

 

تم – الرياض: شهدت ثاني جلسات إعادة محاكمة “نقض المحكمة العليا حكم القتل” أحد عناصر تنظيم “القاعدة” الإرهابي، وأبرز منسقيها داخل المملكة العربية السعودية، بحسب وصف المراقبين له، تأكيده للحكم الصادر في حقه سابقا، معترفا للجهات الأمنية بكل شيء طوعا، بعد ثلاث ساعات فقط من اعتقاله، كاشفا عن عدد من المنتمين للتنظيم، كما قاد الأمن إلى مخابئ الأسلحة، فضلا عن كشفه لمخططات إرهابية تستهدف منشآت حيوية، منها استهداف شركة شرق الرياض.

وكان طلب المتهم من قاضي المحكمة الجزائية المختصة في الرياض، الأربعاء، خلال جلسة للاستماع لإجابته على التهم الموجهة إليه؛ إعطائه مهلة لتقديم إجاباته على لائحة الدعوى والاتهامات المقدمة ضده مكتوبة، فوافق القاضي على طلب المتهم، وأعطاه مهلة حتى الجلسة المقبلة.

ويعتبر المتهم من أشهر عناصر تنظيم “القاعدة”، وكان سببا في مقتل والده، إذ قتل والد المتهم على يد رفقاء المتهم مع ستة من رجال الأمن، من خلال تنبيهه بعد إلقاء القبض عليه؛ أعضاء التنظيم بإخراجه رأسه من نافذة سيارة رجال الأمن؛ ليتنبه له أعضاء التنظيم الذين كانوا على مقربة من منزل والده، حيث كان يؤويهم ويتستر عليهم، وفور تنبيههم؛ عادوا إلى منزل والده وقتلوه مع رجال الأمن.

فيما يواجه المتهم عددا من التهم التي وجهها إليه الادعاء العام، ومن أبرزها؛ الانضمام إلى خلية إرهابية داخل المملكة تابعة لتنظيم “القاعدة الإرهابي”، وانتهاجه مذهب الخوارج في التكفير، والخروج المسلح على ولي الأمر، واعتناقه المنهج التكفيري المخالف للكتاب والسنة وإجماع سلف الأمة، وتواصله مع أعضاء التنظيم الإرهابي وقادته والالتقاء بهم والإقامة معهم في الأوكار الإرهابية والتنقل معهم، ودعم التنظيم الإرهابي بالتوسيط والتنسيق لترتيب اللقاءات بين أعضاء التنظيم، إذ كان حلقة الوصل والمنسق للقاء بين أخطر عناصر “القاعدة” في الداخل. 

كما يواجه تهمة دعمه للتنظيم الإرهابي من ناحية تأمين المأوى لأعضائه، ودعمهم بعناصر بشرية بتجنيده 13 إرهابيا، كما اتهم بتمويله الإرهاب والعمليات الإرهابية ودعم التنظيم الإرهابي، من خلال جمعه التبرعات المالية لصالحه، ورصده مبنى قوات الطوارئ شرق الرياض، بتكليف من الهالك فيصل الدخيل؛ تمهيدا لاستهدافه، ودعم التنظيم الإرهابي عسكريا من خلال حيازته سيارة داخل منزله محملة بالمتفجرات.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط