جمجمة وليام شكسبير قد تكون سُرقت من قبره  

جمجمة وليام شكسبير قد تكون سُرقت من قبره   

 

تم – لندن : ألمح عالم آثار إلى أن جمجمة وليام شكسبير قد تكون فقدت من قبره، وهو ما يؤكد إشاعات منتشرة منذ أعاوم عن سرقة القبر، التي تضفي مزيداً من الغموض المحيط في رفات شكسبير.

وبعد 400 عامًا من وفاته ودفنه في كنيسة هولي ترينيتي بستراسفورد وسط إنكلترا سُمِح لباحثين بإجراء مسح بالرادار لقبر أعظم كاتب مسرحي في تاريخ إنكلترا.

وتحت أرضية الكنيسة، حيث يعتقد أن تكون جمجمة شكسبير موجودة، وُجدت آثار تشير إلى العبث في القبر. وقال عالم الآثار في جامعة ستراسفوردشير كيفن كولز: لدينا قبر شكسبير وبه تشويش غريب عند نهاية الرأس، ولدينا قصة تشي بأنه في وقت ما في التاريخ جاء شخص ما وأخذ جمجمة شكسبير.

وأضاف بحسب مصادر صحافية أنه: من المقنع جداً بالنسبة لي أن جمجمته ليست في كنيسة هولي ترينيتي بالمرة، وتعمق الاكتشافات الغموض حول آخر مكان رقد فيه جسد شكسبير.

وبناء على طلبهم للبحث عن جمجمة شكسبير حقق فريق كولز أيضاً بشأن حكاية قديمة كانت مخبأة داخل سرداب في كنيسة أخرى، تبعد 24 كيلومتراً عن المنطقة الريفية الإنكليزية في وورسترشير.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط