تحذيرات من تداعيات انهيار العملات في سوريا واليمن والعراق وليبيا

تحذيرات من تداعيات انهيار العملات في سوريا واليمن والعراق وليبيا

تم – الرياض

أكد خبراء اقتصاديون، تحذيرهم من خطورة تداعيات انهيار العملات المحلية في سوريا واليمن والعراق وليبيا، بسبب الأوضاع الاقتصادية سواء على المستوى الداخلي أو على النطاق الإقليمي المحيط بهم، بحسب مصادر صحافية.

وهناك الكثير من الأزمات التي تسبب انهيار العملة المحلية بمناطق الصراعات والحروب، مثل ارتفاع معدلات التضخم، وزيادة الأسعار، وعدم قدرة الدولة على سداد الالتزامات المفروضة عليها، وارتفاع معدل الدين، وتخفيض التصنيف الائتماني لتلك الدول، ما يمنعها من الحصول على أي قروض سواء من البنك الدولي أو صندوق النقد الدولي.

وما يسبب الانهيار أيضًا: تراجع مصادر التمويل الاحتياطي الأجنبي، وتراجع معدلات التصدير، حيث أن انهيار العملة المحلية من شأنه أن يؤدي إلى عجز الدولة عن شراء قطع الغيار اللازمة للتصنيع، وهروب المستثمرين الأجانب بسبب تآكل قيم الأصول.

يقول الخبير الاقتصادي والمحلل المالي، وائل النحاس: إن تراجع العملة المحلية من شأنه أن يقلل قيمة أصول المشروع التي تبلغ قيمته نحو مليار دولار بحوالي ربع قيمتها إذا بلغ حجم تراجع قيمة العملة المحلية حوالي ربع 25%، ويزداد الأمر سوءا كلما زادت معدلات التراجع.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط