متفجرات “أم العبد” الرخيصة قتلوا العشرات بالعاصمة الأوربية 

متفجرات “أم العبد” الرخيصة قتلوا العشرات بالعاصمة الأوربية 

 

تم – الرياض : قالت وسائل إعلام بلجيكية إن جهاز مكافحة الإرهاب البلجيكي، اكتشف في أحد المنازل التي استخدمها منفذو الهجمات الثلاثاء الماضي 15 كيلوغراما من مادة بيضاء، شديدة الحساسية وسريعة التبخر، مع قدرة عالية على القتل إذا ما أضيفت إليها مواد رخيصة، يمكن لأي كان شراؤها من المتاجر العادية، فتتحول بعد “طبخها” وإعدادها للتفجير، إلى فاتكة بالعشرات.

اسمها العلمي Triperoxide Triacetone ويختصرونه بأحرف TATP في المختبرات، أما للإرهابيين والمتكاتفين على الشر وتوابعه، فاسمها “أم الشيطان” وآخرون منهم يسمونها “أم العبد” تحببا ودلعا، لأنها سهلة الإعداد ورخيصة ونتائجها مضمونة، لذلك يفضلها الانتحاري عن سواها.

مادة TATP حساسة جدا وغير مستقرة كيميائيا، لذلك يعتبرها العسكريون غير صالحة للاستخدام الحربي، لأن حساسيتها العالية للاحتكاك والصدم والحرارة تمنع حفظها، لتبخرها السريع في الهواء، إلى درجة أنها تفقد نصف وزنها بعد 3 أشهر تقريبا، وقد تختفي كليا من الوجود بعد 6 أيضا.

وكشف خبراء أمنيين من الإدارة العامة للأدلة الجنائية بالسعودية، المادة التي سموها “مركب ثلاثي الأسيتون ثلاثي فوق أكسيد الكربون” وتوصلوا إلى تحديد المدة التي تبقى فيها على أيدي المتعاملين بها، أو في السيارات التي تنقلها للقيام بالإرهابيات على أنواعها، مستندين في بحثهم على نتائج تحضير المركب في مختبرات الأدلة الجنائية ودراسة بعض المذيبات العضوية.

وتمكن الخبراء من تحديد أكثر منطقة في السيارة والمركبة تستطيع الاحتفاظ بآثار المادة لفترة زمنية، كما أنهم توصلوا أيضا إلى أن TATP تبقى يومين تحت أظافر المشتبه بتعاملهم معها لإعداد المتفجرات، وهي نتائج “لقيت استحساناً دوليا للخبراء والمهتمين بموضوع تحليل المتفجرات” وفق الخبر.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط