#عام_على_الحزم.. أياد أمينة دحرت الانقلاب وكتبت الأمل

#عام_على_الحزم.. أياد أمينة دحرت الانقلاب وكتبت الأمل

تم – الرياض

في مثل هذا اليوم، قبل عامٍ بالتمام والكمال، قُرعت طبول الحرب وانتفضت المملكة العربية السعودية لنصرة الأشقاء في اليمن وللدفاع عن الشرعية من الانقلابيين الحوثيين وأعوان المخلوع علي صالح، أذناب إيران في المنطقة العربية.

وأعلن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، عن تشكيل تحالف عسكري سارعت لمباركته والانضمام إليه معظم الدول العربية التي هبَّت سريعًا بقواتها البرية والبحرية والجوية للمشاركة في صد العدوان الحوثي على الشعب اليمني الشقيق.

وأكدت المملكة مرارًا وتكرارًا حرصها على استعادة الأمن وتحقيق السلام للشعب اليمني؛ على لسان وزير خارجيته الراحل صاحب السمو الملكي الأمير سعود الفيصل، رحمه الله، الذي قال حينها “لسنا دعاة حرب لكن المملكة جاهزة إذا ما قُرعت طبولها”.

ولم يكد يقترب العام الأول للحرب من نهايته، حتى أعلن مندوب اليمن لدى الأمم المتحدة خالد اليماني، عن إنجاز 80% من أهداف التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن.

ونجح التحالف العربي بقيادة المملكة خلال هذا العام من تحرير كل المناطق الاستراتيجية ولم يعد لدى الانقلابيين إلا صنعاء وبعض المناطق، التي تحاصرها المقاومة الشعبية في صنعاء بعد تحرير تعز وفك حصارها من المتمردين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط