نصائح خمس لمساعدة طفلك على التخلص من “التلعثم”

نصائح خمس لمساعدة طفلك على التخلص من “التلعثم”

تم – متابعات : تؤرق مشاكل النطق والكلام لدى الأطفال الكثير من الأمهات، لاسيما إذا كان الطفل يعاني من التهتهة، أو التلعثم، أو التأخر في النطق والكلام، رغم نموه ووصوله إلى سن أكبر من مستوى نطقه وكلامه وتعثره.

وأشار استشاريو الطب النفسي والعلاج الأسري إلى أن هناك بعض النصائح والطرق التي يجب اتباعها مع الطفل الذي يعاني من التهتهة؛ من أجل المساعدة في علاج تلك المشكلة، من خلال الآتي:

1- ضرورة تقدير الشخص لذاته ولطبيعته البشرية التي خلقه الله تعالى عليها.

2- البَدْء تدريجيًا في التفاعل الاجتماعي مع من حوله.

3- اختيار الأشخاص الذين يرتاح لهم في الحديث، وهذا تدريجيًا سيُكسِبه الثقة في الذات؛ ما يساعده في التفاعل مع الآخرين.

4- احرص على مكافأة وتحفيز الطفل في حالة التفاعل وتخطِّي الخطأ، فالطفل يحاول التفاعل حسب نوع التشجيع، فالابتسامة وكلمات المدح والإطراء قد يكون لها تأثير كبير على تحسن اللغة لدى الطفل.

5- إذا كانت التهتهة مستديمةً مع طفلِك، ولاحظت أن الأمر كان الموضوعُ فيه مرضيًا، فعليك الذهاب لطبيب نفسي متخصص، أو اللجوء لطبيب تخاطب إذا لزم الأمر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط