محكمة أميركية تكشف تورط حزب الله وإيران في تفجيرات “11 سبتمبر”

محكمة أميركية تكشف تورط حزب الله وإيران في تفجيرات “11 سبتمبر”
تم – نيويورك : كشفت محكمة نيويورك الفيدرالية، أخيرا عن وثائق تثبت تورط إيران في التخطيط لهجمات 11 سبتمبر 2001 بنيويورك، وتورط ذراعها اللبناني “حزب الله” في عمليات غسل أموال وتجارة ألماس لصالح القاعدة.
وأفادت مصادر صحافية بأن المحكمة استمعت أخيرا لشهادة اثنين من المخابرات الأميركية «سي آي إيه»، بشأن حادثة تفجير برجي مركز التجارة ومقر وزارة الدفاع الأميركية بصفتهما (خبيرين) لا يحق للحكومة الإيرانية الطعن في شهادتهما، لافتة إلى أن عميلي الـ”سي آي أيه” وهما كلير لوبيز مسؤولة سابقة لعمليات سرية وبروس دي تيفت رئيس وحدة سابق بالمخابرات أكدا للمحكمة أن التعاون بين إيران وتنظيم القاعدة، بدأ منذ تفجير أبراج الخبر في السعودية عام 1996.
وأوضحا العميلان أن هذا التعاون جرى بموافقة شخصية من المرشد الإيراني علي خامنئي، وبناء عليه قدمت الحكومة الإيرانية مساعدات مادية إلى تنظيم القاعدة لتنفيذ عملية 11 سبتمبر، هذا فضلا عن عمليات أخرى تمت في ظل هذا التعاون، كان منها استهداف سفارتي الولايات المتحدة في شرق أفريقيا عام 1998 والمدمرة الأميركية «يو إس إس كول» قبالة سواحل اليمن عام 2000، وتفجيرات مجمع الرياض في مايو 2003.
فيما كشفت مصادر صحافية، أن محكمة نيويورك تمتلك الكثير من الوثائق (المحجوبة) التي تضم معلومات حصل عليها عميلا (سي آي إيه) تندرج تحت بند (السرية)، وتوضح وجهة نظر الشاهدين حول (طريقة عمل) الحكومة الإيرانية في تعاونها مع (حزب الله) و(القاعدة) وجماعات أخرى بالشرق الأوسط.
وكشفت المصادر أن هذه الوثائق تفضح تعاون «حزب الله» مع «القاعدة» في عمليات غسل الأموال وتهريب للألماس.
يذكر أن محكمة نيويورك أصدرت في العاشر من مارس الماضي حكما بتغريم إيران  10.7 مليار دولار، لدورها في تسهيل مهمة منفذي هجمات 11 سبتمبر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط