الأمير عبدالله: مفاوضات اليمن ستؤدي إلى “انفراجة”

الأمير عبدالله: مفاوضات اليمن ستؤدي إلى “انفراجة”

تم – واشنطن: أكد سفير المملكة لدى واشنطن الأمير عبدالله آل سعود أن استمرار المفاوضات بشأن اليمن سيؤدي إلى “انفراجة”، وأمل في احترام الحوثيين وحلفائهم لأي نتائج إيجابية لتلك المحادثات.

وأضاف في مقال له، أنه “تفاجأ وكثير بانطلاق عاصفة الحزم ضد المتمردين في اليمن على الرغم من أنه كان في عشاء أُسري بحضور خادم الحرمين الملك سلمان الذي انصرف في هذه الليلة دون أن يودعهم”.

وأوضح أن سيطرة الحوثيين على معظم اليمن قبل تدخل المملكة وحلفائها كانت تشكل تهديداً مباشراً للأمن القومي السعودي؛ لأن ميليشيا مسلحة باتت تسيطر على الصواريخ الباليستية وسلاح الجو، مؤكداً حرص المملكة على السلام والاستقرار، لكن الفوضى المدعومة من إيران على أبواب المملكة لا يمكن السماح بها.

وطالب المجتمع الدولي بضرورة المشاركة في التصدي للحوثيين ومن يدعمونهم، حتى يظهر جلياً أن العالم لن يقف مكتوف الأيدي بينما تحاول ميليشيا السيطرة على دولة بالقوة.

وتحدث عن أن الحوثيين بعدما سيطروا على صنعاء سيروا رحلات جوية بين صنعاء وطهران، ووصلت عبر بعض هذه الرحلات أسلحة ومستشارين عسكريين إيرانيين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط