الباحث الإسلامي سلام: تفجيرات بروكسل تُصعد من “الإسلامو فوبيا”

الباحث الإسلامي سلام: تفجيرات بروكسل تُصعد من “الإسلامو فوبيا”

تم – روما : أكد الباحث الإسلامي الحبيب سلام أن تفجيرات العاصمة البلجيكية بروكسل لم تبتعد كثيراً عن الإطار العام لما أثارته عمليات إرهابية سابقة من تعزيز وتصعيد حالة التخويف المستمرة من المسلمين في الغرب “الإسلامو فوبيا”.

وأوضح بحسب مصادر صحافية أن هناك عدد من المؤشرات المهمة التي جاءت على سياق سلام، أهمها فشل المبادرات الأممية الإسلامية في بناء وتأطير ما سماه بـ “المبادرات الدولية”، وهو يؤكد صراحة أن منظمة التعاون الإسلامي، باعتبارها أكبر مظلة لـ57 دولة، ما زالت تراوح مكانها، ومقاومتها لهذه الإشكالية لا زالت ضعيفة جداً، ومبينة على “رد الفعل لا صناعته”، هي تحاول في جميع تحركاتها على الدبلوماسية السياسية، ولم تعط للأسف الشديد أهمية لصياغة مبادرة شعبية عامة تعالج هذا الملف من جذوره.
لم يكتف الباحث سلام بذلك، بل ذهب إلى ما هو أبعد من ذلك، حينما أشار بوضوح تام إلى أن الأحزاب السياسية الأوربية، من هي على سدة الحكم، أو في خانة المعارضة (الحركات اليمينية المتطرفة)، كلها تتغذى على الإسلاموفوبيا، من ناحية تحقيق مآرب سياسية، وليس لها أي علاقة بالدين، وبخاصة أن أعداد المسلمين في أوربا يسير بشكل متصاعد، يسيطر على ذلك العدد أبناء الجيلين الثاني والثالث من أبناء المسلمين، وهذا أمر في غاية الأهمية، يجب إدراكه.
ولم يتوقع الحبيب سلام أن تكون هناك معطيات جديدة في ملف “الإسلاموفوبيا، لأن ما وصفه بـ”إعلام الكراهية”، سيرفد كما في السابق “التشجنات”، بهدف خلخلة المناخ التعايشي بين سكان البلاد، والأقليات المسلمة .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط