هادي بعد عام على #عاصفة_الحزم: اليمن صار أكثر أمانًا

هادي بعد عام على #عاصفة_الحزم: اليمن صار أكثر أمانًا

تم – متابعات : أثنى رئيس الجمهورية اليمنية عبدربه منصور هادي، على الجهود التي بذلتها حكومة المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ودول التحالف العربي لدعم الشرعيّة في اليمن.
وأشار في مقال له نُشر اليوم السبت، إلى أن التحالف أظهر مقدارًا عاليًا من القوة في مواجهة الخطر الذي يستهدف اليمن والمنطقة جمعاء.
وقال إن “التحالف العربي لدعم الشرعيّة الذي قاده بكفاءة واقتدار صاحب الحزم والعزم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ومعه جميع أشقائه من قادة التحالف، قد أظهر مقدارًا عاليًا من القوة والاقتدار المقرون بالالتزام الأخلاقي والإنساني في مواجهة ذلك الخطر الذي لا يستهدف اليمن فقط ولكن المنطقة جمعاء”.
ولفت الرئيس اليمني الانتباه إلى أن استعانة القيادة السياسية الشرعية في اليمن بالتحالف العربي للقيام بدورهم في مساندة الشرعية اليمنية ودعم الخط الشعبي المقاوم والرافض للانقلاب والعشوائية والفوضوية جاء بعد أن استنفدت كل الوسائل الممكنة لتجنيب البلاد مآلات الدمار والعنف والفوضى.
وأكد أن اليمن اليوم وبعد عام من عاصفة الحزم والعزم صار أكثر أمانًا بعد أن تحولت قوى التمرد والانقلاب إلى عصابات تتآكل كل يوم وتتهالك مع كل معركة في حين يتعزز دور الجيش الوطني ويتماسك المجتمع مقاومًا للانقلاب ورافضًا للتمرد والفوضى.
وجدد الرئيس اليمني تأكيده أن بلاده صارت تقترب من العودة بعد عام من الحزم والعزم وأصبحت الميليشيات تبحث عن طوق النجاة بعد أن أذاقت الشعب ويلات القتل والدمار والحصار وفرضت على القيادة الشرعية الخيارات الصعبة التي ما كان لها أن تتخذها لولا الصلف والهمجية والاستعلاء والخيانة والعمالة، على حد تعبيره.
وأوضح أن السلطات الشرعية تبسط نفوذها على معظم المناطق في البلاد، وتستكمل عملياتها المسلحة حتى يتحرر الوطن كله ويعود الحق لأهله، مشددًا على حرص السلطات الشرعية على السلام والوئام.
وقال “اليوم يمكن لنا في الذكرى الأولى لعاصفة الحزم وإعادة الأمل أن نؤكد مجددًا السلام والوئام، يمكن لنا أن نقول بوضوح لا لَبْس فيه أننا لم ولن نكون دعاة حرب ودمار، لذلك كنّا وما زلنا مع السلام وتفاعلنا إيجابيًا مع الجهود المخلصة للمبعوث الأممي لإحلال السلام واستعادة الدولة تنفيذًا للقرار الأممي 2216”.
وأضاف “ستبقى أيدينا ممدودة للسلام العادل الذي ينصف الشعب اليمني، ولا يحمل بذور فشله في المستقبل ويؤسس لمستقبل آمن ومستقر للشعب اليمني”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط