قاتل البحار المصري في فنزويلا يسلم نفسه إلى شرطة كاراكاس

قاتل البحار المصري في فنزويلا يسلم نفسه إلى شرطة كاراكاس

 

تم – كاراكاس :كشف وزير الداخلية الفنزويلي غوستافو غونزاليس لوبس، أن المواطن أليرين خيسوس كانيلون 25 عاما سلم نفسه أخيرا إلى الشرطة الفنزويلية، معترفا بأنه أطلق الرصاص على البحار النفطي المصري عبدالرحمن إسماعيل السيد حسن عبدالعزيز، في مطار سيمون بوليفار الدولي في 19 مارس الجاري.

كما كشف لوبس في تغريدات عبر حسابه على “تويتر”، عن وجود شخصين آخرين معتقلين على ذمة التحقيقات في جريمة البحار المصري، وهما كيبل مورغادو بيريس، وأندرسون ماركيز بيريس، إلا أنه لم يذكر شيئا عن دورهما في الجريمة.

فيما ذكرت صحف محلية، أن المعتقلين الثلاثة سيمثلون الأسبوع المقبل أمام محكمة في كاراكاس، وأن القاتل الذي سلم نفسه اعترف بأنه أطلق رصاصة سددها إلى وجه عبدالرحمن السيد أثناء محاولته سرقته، وكانت هي الحاسمة في مقتله، فأردته قتيلا في الحال.

يذكر أن جثمان عبدالرحمن وصل أمس إلى القاهرة على متن طائرة تابعة لشركة “لوفتهانزا” الألمانية، وكان عبدالرحمن السيد يعمل منذ 7 أعوام “بحارا نفطيا” في شركة “ماريدايف” للخدمات البحرية التي انتدبته هو و4 مصريين آخرين للعمل لصالح “شركة نفط فنزويلا” الحكومية، وعندما وصل الجميع إلى المطار الأسبوع الماضي، اعترض عبدالرحمن لصان وطالباه بتسليم ما معه من مال، فرفض المثول لطلبهما، وكان رفضه سبب إقدام أحدهما على إطلاق الرصاص عليه، ثم أقبل شريكه الذي كان ينتظره على دراجة نارية، ونقله من المكان ولاذا معا بالفرار.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط