“ذي صن” في وجه العاصفة بسبب تقرير “مضلل” عن المسلمين 

“ذي صن” في وجه العاصفة بسبب تقرير “مضلل” عن المسلمين 

 

تم – لندن : تعرضت صحيفة “ذي صن” الشهيرة، أخيرا إلى توبيخ رسمي من الجهة التنظيمية للصحافة المستقلة في بريطانيا، بسبب نشرها لتقرير “مضلل” يزعم أن واحدا من بين كل 5 مسلمين يتعاطف مع المتطرفين.

وأفادت مصادر صحافية بأن الصحيفة التي يمتلكها رجل الأعمال الأميركي روبرت مردوخ المشهور بمواقفه الداعمة للصهيونية والمعادية للمسلمين، نشرت منذ أيام تقريرا بعنوان “واحد من بين كل 5 مسلمين بريطانيين يتعاطف مع المتطرفين”، وزعمت أن هذا العنوان يوثق نتائج استطلاع للرأي أجرته أخيرا، لكن “منظمة معايير الصحافة المستقلة” في بريطانيا تلقت عقب نشر التقرير أكثر من 3000 شكوى معظمها تطعن في دقة الاستطلاع.

وأضافت المصادر أن الشكاوى أكدت أن سؤال الاستطلاع لم يتطرق تحديدا إلى تنظيم داعش، وطرح بطريقة تجعله يشمل من يقاتلون ضد عناصر التنظيم المتطرف، ما أدى إلى تشويه النتائج، فيما نفت الصحيفة ان تكون صياغة اسئلة الاستطلاع غير واضحة، وقالت في ردها على استفسارات منظمة المعايير إن أسئلة سابقة في الاستطلاع الذي جرى عبر الهاتف اشارت صراحة إلى تنظيم داعش.

من جانبها أشارت “منظمة معايير الصحافة المستقلة” في حكم نشرته “ذي صن” السبت، إلى أن الصحيفة قدمت العديد من التفسيرات لنتائج الاستطلاع في صفحاتها الداخلية، لكن التقرير إجمالا كان “مضللا للغاية”.

يذكر أن الرسم البياني المعبر عن نتائج الاستطلاع الذي نشرت صحيفة “ذي صن”، أظهر أن نحو 5 في المئة من عينة الاستطلاع  يتعاطفون كثيرا مع المتطرفين، و14% يتعاطفون معهم نسبيا، بينما 71% ليس لديهم أي تعاطف “مع الشباب المسلمين الذين يغادرون بريطانيا للانضمام إلى المقاتلين في سوريا.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط