الهزائم الميدانية والخلافات الداخلية تنخران في صفوف “داعش” 

الهزائم الميدانية والخلافات الداخلية تنخران في صفوف “داعش” 

 

تم – واشنطن : تعرض تنظيم داعش خلال الفترة الأخيرة إلى ضربات متتالية من قوات التحالف الدولي سواء في العراق أو سوريا، أدت إلى تراجع الروح المعنوية لمقاتليه وتزايد الضغوط المالية عليه، ما أسفر عن نشوب صراع داخلي بين مسلحيه المحليين ومن يوصفون بالأجانب وهم العناصر الآتية من خارج مناطق الصراع.

وكشفت تقارير أجنبية أن صفوف التنظيم باتت تعاني من خلافات حادة بين مسلحي داعش المحليين والأجانب، وأن هذه الخلافات تطورت في بعض الأحيان إلى موجهات عنيفة وموجات من التخوين المتبادل، دفعت قيادة التنظيم لإرسال بعض عناصره إلى أماكن أخرى حيث توجد جماعات متطرفة أو يتم التوسع في شن هجمات إرهابية في أوروبا والولايات المتحدة.

وتشير التقارير إلى أن الخلافات بلغت داخل أوساط داعش، إلى حد تحميل عناصره الأجانب للمحليين مسؤولية التعرض لهزائم ميدانية، واتهام العناصر المحليين للأجانب بأنهم لا يحترمون التقاليد المحلية وبأنهم عملاء أو مخبرين لأجهزة مخابرات بلدانهم، وهذا الأمر أدى أحيانا إلى اتهام البعض بالخيانة وتنفيذ أحكام إعدام بحقهم.

ويرى بعض المحللين أن السبب الرئيس في هذه الخلافات يعود إلى الهزائم والنكسات الميدانية التي تعرض لها التنظيم أخيرا في العراق وسوريا، إضافة إلى وجود خلافات مالية وإدارية قديمة بين قياداته وتبادل الاتهامات بين عناصره المحليين والأجانب.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط