أقارب دشتي يرفضون مواقفه من المملكة ويطالبون بإسقاط عضويته البرلمانية

أقارب دشتي يرفضون مواقفه من المملكة ويطالبون بإسقاط عضويته البرلمانية

تم – الكويت

أصبح النائب في مجلس الأمة الكويتي عبدالحميد دشتي منبوذًا في دولة الكويت حتى من أقاربه، نتيجة تصريحاته المسيئة للمملكة، ومديحه لميليشيا حزب الله الإرهابية قبل يومين في مؤتمر صحافي في سورية المتواجد فيها حاليا.

ولم تمض ثلاثة أيام من طلب النائب العام ضبط وإحضار دشتي، إلا وخرج مسؤول من أقاربه يرفض إساءة دشتي للسعودية، ويعتبرها طائفية ومحرجة لبلاده، مؤكدا أن عبدالحميد لا يمثل إلا نفسه.

وشدد أمين السر العام المساعد في الحركة الشعبية الوطنية حسن جعفر دشتي، على أن ممارسات النائب عبدالحميد دشتي طائفية ومحرجة للكويت تجاه الأشقاء في دول مجلس التعاون، ولا يمثل إلا نفسه، ولا ينوب عن أسرة دشتي في مواقفه السيئة في عدد من القضايا.

وقال حسن دشتي في بيان صحافي أمس السبت، “نلامس الغضب الشعبي تجاه المدعو عبدالحميد، وكذلك تعريض أسرة دشتي إلى الإحراج عبر تصرفات تدعو إلى العداوة والبغضاء”، مطالبًا بتفعيل القوانين على عبدالحميد وإسقاط عضويته وفق القانون، كون هذا الإجراء سيكون سابقة في تاريخ المجلس وللمصلحة العامة، ليصبح عبرة لمن لا يعتبر.

وكان النائب العام في الكويت أمر الأربعاء الماضي بضبط وإحضار النائب عبدالحميد دشتي، تمهيدًا لمحاكمته في القضية المرفوعة ضده، لإساءته المتكررة في حق السعودية، بعد أن رفع مجلس الأمة الحصانة النيابية عنه الأسبوع الماضي، بينما لا يزال دشتي هاربًا إلى سورية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط