الصدر يحشد أنصاره ويحتل “المنطقة الخضراء” معلنا عن اعتصام مفتوح

الصدر يحشد أنصاره ويحتل “المنطقة الخضراء” معلنا عن اعتصام مفتوح
Prominent Iraqi Shi'ite cleric Moqtada al-Sadr (C) speaks during a protest against corruption at Tahrir Square in Baghdad, February 26, 2016. REUTERS/Alaa Al-Marjani

تم – العراق: دخل مقتدى الصدر، الأحد، “المنطقة الخضراء” المحصنة في بغداد، حيث توجد مقار الحكومة؛ من أجل بدء اعتصام، بمفرده، إلى حين تحقيق الإصلاحات السياسية التي ناداها بها سابقا، في البلاد.
وأكد الصدر لآلاف المعتصمين أمام أبواب المنطقة الخضراء “سأدخل الخضراء بمفردي وأعتصم داخل الخضراء وأنتم تعتصمون على أبوابها”، مضيفا “لا تبارحوا المكان” قبل أن يتوجه إلى داخل المنطقة، فيما أمر المئات من أنصاره المحتشدين خارج المنطقة الخضراء التي تضم البرلمان والسفارات ومكاتب حكومية؛ بالبقاء في الخارج والتزام السلمية.
ويدعو الصدر، رئيس الوزراء حيدر العبادي؛ للمضي قدماً في خطة، أعلنت الشهر الماضي؛ لإجراء تعديل وزاري يعين فيه تكنوقراط من دون انتماءات حزبية أو طائفية؛ بدلاً من الوزراء الحاليين لمعالجة المحسوبية السياسية المنهجية التي ساعدت على تفشي الفساد، في خطوة، تأتي بعد انتهاء مهلة 45 يوماً كان حددها لرئيس الوزراء، مطالباً بتغيير الوزراء التابعين للأحزاب السياسية المهيمنة على الحكم واستبدالهم بآخرين تكنوقراط.
وأبرز أن “من يقيمون في المنطقة الخضراء؛ راهنوا على أن لا فقر في العراق (في حين) راهنت أن الشعب في حاجة وفقر، وراهنوا على عدم وجود الفساد وراهنت على وجود الفساد، وراهنوا على عدم انضباكم وتنظيمكم، وراهنت أنكم مطيعون ومنظمون”، مؤكدا أن “مشروع الإصلاح مهم جداً، رفعنا راية الإصلاح السياسي والحكومي، وأطلب منكم الاستمرار على هذا المشروع”.
وتوجه الصدر بعدها مع مجموعة قليلة من مرافقيه إلى البوابة الخضراء، حيث استقبله جنود وضباط كبار قبل عدد منهم يده من دون أن يعترض أحد طريقه، فيما جلس خلف جدار الخضراء الإسمنتي ونصب مرافقوه خيمة خضراء ستكون مكان اعتصامه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط