الصحافيون يعيشون أسوأ أيامهم في اليمن بـ319 انتهاكًا و10 قتلى

الصحافيون يعيشون أسوأ أيامهم في اليمن بـ319 انتهاكًا و10 قتلى

تم – اليمن : بعد أن تعرضت الأراضي اليمنية لعمليات تجريف واسعة استهدفت القضاء على التعددية الإعلامية والسياسية في البلد، تعيش الحريات الإعلامية في اليمن أسوأ حالاتها منذ إعلان الوحدة اليمنية وحتى اليوم.
وذكرت نقابة الصحافيين اليمنيين في إحصائية قدمتها لندوة الإعلام وحقوق الإنسان التي عقدت في جنيف الأسبوع الماضي أن العام 2015 يوصف بالأسوأ في تاريخ الانتهاكات التي تطال الحريات الصحفية في اليمن، حيث شهدت اقتحام مؤسسات إعلامية وإغلاق بعضها وحجب عشرات المواقع الإخبارية واختطاف ما يزيد على 80 صحافيًا لا يزال 15 صحافيًا منهم في سجون الحوثي و3 صحافيين لدى تنظيم القاعدة بحضرموت.
وأفادت الإحصاءات بأن الانتهاكات لم تقتصر على المؤسسات الإعلامية بل طالت حد تصفية الصحافيين والإعلاميين حيث سجلت حتى الآن ما يقارب 13 صحافيا قتل منذ العام 2015 وحتى اليوم آخرهم مقتل المصور محمد اليمني في مدينة تعز برصاصة قناص حوثي الأسبوع الماضي.
وتزايد مؤشر الانتهاكات من الميليشيات الانقلابية لحرية الصحافة اليمنية في الآونة الأخيرة على الساحة اليمنية وبحق الحريات الصحفية والتعبير عن الرأي، ليتجاوز بأضعاف ما شهدته البلاد من انتهاكات طالت الحقل الصحفي، خلال العقود الماضية.
وأوضحت النقابة في ورقة العمل الانتهاكات المرتكبة بحق حرية الصحافة، على مر العقود والأنظمة السابقة لا يضاهي شيئا أمام إسراف جماعة الحوثي في انتهاك وقمع الحريات الصحافية والتعبير عن الرأي، منذ رجحان كفة القوة لصالحهم إبان اجتياحها للعاصمة صنعاء في سبتمبر الماضي.
وشهدت البلاد حالات فرار واسعة للكتاب والصحفيين على خلفية تهديدات جماعة الحوثي، وخشية ملاحقتهم من قبل الجماعة، إضافة إلى إيقاف رواتبهم ومستحقاتهم الوظيفية.
ورصدت لجنة الحريات بنقابة الصحافيين اليمنيين وضع حريات الصحافة في البلاد حيث سجلت 319 حالة انتهاك خلال العام الفائت تورطت فيها 11 جهة بنسب مختلفة، حيث نجد أن جماعة الحوثي تورطت بـ 250 حالة من إجمالي الانتهاكات الـ 319 انتهاك وبنسبة 79 %، فيما ارتكبت جهات مجهولة 23 حالة بنسبة 7 %، وتورطت الأجهزة الأمنية والحكومية بـ 17 حالة انتهاك بنسبة 5 %، يليها تنظيم القاعدة بـ 10 حالات بنسبة 3 %.
لعل أبرز وأفدح الانتهاكات كانت هي القتل والتي تورطت فيها جماعة الحوثي وتنظيم القاعدة وبلغ عدد حالات القتل 10حالات العام الماضي من إجمالي الانتهاكات وبنسبة 3 %، فيما ارتكبت جماعة الحوثي 3 حالات قتل بنسبة 30 %، وارتكبت جهات إرهابية حالتي قتل بنسبة 20 %.
وشكلت الاختطافات والاعتقالات أعلى الحالات اقترافا،حيث بلغت 86 حالة من إجمالي 319 حالة انتهاك وبنسبة 27 %، من إجمالي الانتهاكات، وحسب تقرير نقابة الصحفيين فإن جماعة الحوثي ارتكبت 71 حالة من هذه الحالات بنسبة 83 %، فيما ارتكبت أجهزة الأمن 10حالات بنسبة 12 %، وتنظيم القاعدة 3 حالات بنسبة 3 % وحالتين ارتكبها مجهولون بنسبة 2 %.
وتقسم حالات الاختطاف في اليمن إلى خمسة أنواع أولها اختطاف 50 حالة من إجمالي الـ86 حالة اختطاف واعتداء واحتجاز وملاحقة وإخفاء بنسبة 58%، من إجمالي الاختطافات ولايزال حتى الآن 14 صحافيًا مختطفًا منهم 11 صحفيا لدى جماعة الحوثي وصحفيان لدى تنظيم القاعدة بحضرموت، تليها الاعتقالات حيث بلغ عدد الاعتقالات 13حالة من 86 حالة بنسبة 15%، من إجمالي الاختطافات والاعتقالات.
أما حالات احتجاز الحرية بلغت 15 حالة بنسبة 17%، من إجمالي الاختطافات وسجل التقرير سبع حالات ملاحقة ومحاصرة للصحافيين ومنازلهم ارتكبها مسلحو الحوثي.
برزت قضية الصحافي المخفي منذ السادس من أبريل الفائت وحيد الصوفي كأخطر الحالات، حيث لايزال الغموض يلف مصير حياة الصحفي الذي اختطف من قبل مسلحين مجهولين من داخل بريد التحرير بالعاصمة صنعاء واقتادوه إلى مكان مجهول.
ولم تشهد المؤسسات الإعلامية اليمنية حالة استهداف مسلح كما شهدتها أخيرا من قصف مدفعي واقتحام ونهب وملاحقة منتسبيها واختطاف البعض حيث رصدت النقابة 85 حالة اعتداء بحق وسائل الإعلام والصحافيين من 319 حالة بنسبة 27%، من إجمالي الانتهاكات.
وتم توثيق 29 حالة اعتداء بالضرب بنسبة 34 %، فيما بلغ حالات اقتحام وقصف المقار الإعلامية 25 حالة بنسبة 29%،من إجمالي الاعتداءات، فيما سجلت 10 حالات شروع بالقتل بنسبة مئوية مقدارها 12%، و10 حالات اقتحام منازل صحافيين بنسبة 12 %، إضافة إلى 8 حالات نهب ممتلكات ومقتنيات وسائل الإعلام بنسبة مئوية مقدارها 9%، و3 حالات تعذيب طالت 11 صحافيا تورطت فيها جماعة الحوثي.
وارتكب الحوثيون 60 حالة اعتداء من إجمالي الاعتداءات الـ85، وبنسبة مئوية مقدارها 71%، من إجمالي الاعتداءات يليهم مجهولون ارتكبوا 11 حالة بنسبة 13%، ،ثم عناصر في المقاومة بعدن ارتكبت خمس حالات بنسبة 6%، وأجهزة أمنية ارتكبت 4 حالات بنسبة 5%، ومن ثم التحالف العربي بحالتين بنسبة 2%، وتنظيم القاعدة بحالتين بنسبة 2%، فيما سجلت حالة اعتداء واحدة ارتكبها مسؤول حكومي بنسبة1 %.
ورصدت نقابة الصحافيين عددًا من حالات التهديدات والمضايقات وحملات التحريض والتشهير بلغت 38 حالة من إجمالي 319 حالة انتهاك وبنسبة مئوية مقدارها 12 %، من إجمالي الانتهاكات.
وتنوعت الانتهاكات بين ست صور وبنسب مختلفة، حيث تصدرت حالات التهديد بالقتل هذه الانتهاكات بـ 20 حالة وبنسبة 53 %، من إجمالي التهديدات، تلاها حملات التحريض والتشهير بـ 11 حالة وبنسبة 29 %، والتهديد بالاعتقال والإيذاء بـ3 حالات وبنسبة 8%، والتهديد بتفجير المنازل بحالتين وبنسبة 5 %، ثم التهديد بالقصف الجوي حالة واحدة وبنسبة 3 %، وكذا المضايقات بحالة واحدة وبنسبة 3 %، من إجمالي التهديدات.
وتورط الحوثيون بـ 18حالة تهديد بنسبة 47 %، من إجمالي عدد التهديدات ، فيما تورطت جهات مجهولة بـ 10 حالات بنسبة 26 %، ثم تنظيم القاعدة بثلاث حالات وبنسبة 8%، تلاها الرئيس السابق علي عبدالله صالح بحالتين ونسبة 5%، وجهات رسمية حالة واحدة بنسبة 3%، ونافذون بحالة واحدة ونسبة 3%، وجهات سياسية بحالة واحدة أيضا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط