الاحتلال الإيراني ينظّم رحلات استيطانية إلى #الأحواز العربية

الاحتلال الإيراني ينظّم رحلات استيطانية إلى #الأحواز العربية

تم ـ الأحواز: زار الرئيس السابق للدولة الفارسية محمود أحمدي نجاد، وقائد فيلق “القدس” قاسم سليماني، وقادة وضباط آخرون، المناطق التي دارت فيها الحرب العراقية ـ الفارسية، في إقليم الاحواز، وذلك في إطار رحلات “راهيان نور” الاستيطانية، التي يشرف عليها الحرس الثوري الإرهابي في الأحواز.

وكشف الإعلام الفارسي، أنَّ محمود أحمدي نجاد، دخل مطار الأحواز قبل يومين، بهدف زيارة المدن الأحوازية المختلفة التي دارت فيها الحرب، بعد وصول عدد كبير من المسؤولين الفرس، منهم المستشار الثقافي لقائد الحرس الثوري صفار هرندي، وقائد قوات الجو والفضاء في الحرس الثوري العميد امير علي حاجي زادة، والمتحدث الرسمي باسم الحكومة الفارسية محمد باقر نوبخت، وقائد “فيلق القدس” قاسم سليماني، ورئيس الحوزات العلمية للدولة الفارسية مرتضى مقتدائي، ووزير الزراعة ومسؤول منظمة التراث والثقافة الفارسية.

وفي سياق متّصل، ادّعت وسائل إعلامية تابعة للحرس الثوري إن “الإعلام المعاند والمعادي للجمهورية الإسلامية الإيرانية (إشارة إلى الاعلام العربي/الخليجي المتعاون مع المقاومة الوطنية الأحوازية)، يريد شيطنة هذه الرحلات من خلال التشويش، تماشيًا مع الحرب الناعمة، التي تشن ضد الدولة الفارسية”، حسب زعمهم.

من جانبها، أوضحت حركة النضال العربي لتحرير الأحواز، في بيان لها، أنَّ “الاحتلال الفارسي يهدف من خلال هذه الرحلات المنتظمة إلى خلق انتماء لدى الإنسان الفارسي لهذه الأرض العربية، مستندًا إلى ما يصفها بالتضحيات الكبيرة التي بذلها الفرس دفاعًا عن الدولة، مقابل ما يسمونه الغزو العراقي، في ثمانينات القرن الماضي، ومن جانب أخر يشجع هؤلاء الزوار على الاستيطان في الأحواز، بعد منحهم بيوت وإغراءات مادية أخرى”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط