استياء وسخرية من مبان دون نوافذ بحجّة “الستر”

استياء وسخرية من مبان دون نوافذ بحجّة “الستر”

تم ـ متابعات: انتشرت صور ساخرة، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لمنازل صممت دون نوافذ أو شبابيك، تحت ذريعة الخصوصية والمحافظة.

وأثارت الصور المتداولة، سيلاً من السخرية والانتقادات، عقب تباهي طيف من المتشددين لها، ووصفها بأنها أكثر سترًا وحصانة لقاطنيها من النساء، في ضوء التزاحم العمراني.

وهاجم حقوقيون هذه الأفكار، محذرين من تفشيها في المجتمع، إذ وصفوها بـ”الجنون”، كونها تتنافى مع قيم الدين وأعراف المجتمع وتوجهات الدولة الحضارية نحو تنمية الوطن.

ورآى آخرون أنّها “فكرة مريضة، وتصدر عن أشخاص غير أسوياء يجب عرضهم على الطب النفسي”، مشيرين إلى أنَّ “المنزل يحتاج إلى الشمس والتهوية، والأسرة لا غنى لها عن الحديقة والفضاء المفتوح، والفكرة مرفوضة مهما كانت المبررات، أو الدوافع، ومن يقبل بها مختل، فالسكن في الشرع واللغة موضع للسكنى والراحة والخروج من الاختناقات اليومية إلى فضاء مريح”.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط