قائد بالحرس الثوري: الخطر الحقيقي أصبح يأتي من الداخل الإيراني وليس من الخارج

قائد بالحرس الثوري: الخطر الحقيقي أصبح يأتي من الداخل الإيراني وليس من الخارج

تم – طهران : أكد القائد بالحرس الثوري الإيراني العميد أمير علي حاجي زادة، أن التخوف الحقيقي أصبح يأتي من الداخل الإيراني، ومن المسؤولين والمقربين لهؤلاء المسؤولين الذين يؤثرون في أصحاب وصناع القرار في البلاد، في إشارة إلى التيار الإصلاحي الذي فاز بالانتخابات البرلمانية الأخيرة.
وقال زادة في تصريحات صحافية، تحاول الدول الغربية تخويف بعض المسؤولين الإيرانيين بالعقوبات الاقتصادية أو بالهجوم العسكري، ونحن نقول لهؤلاء المسؤولين بأن عليهم ألا يتخوفوا أبدا من هذه التهديدات وأن أبناء النظام في القوات المسلحة الإيرانية قادرون وجاهزون بقوة للرد والتصدي لأي هجوم خارجي على إيران.
وأضاف أن الاتفاق النووي يجب ألا يشكل لنا أي تراجع في قضايا وملفات أخرى تخص السيادة الإيرانية، لذا فإن الحرس الثوري الإيراني بتوجيهات قادته استمر في تجاربه الصاروخية وأعلن بأنه لا يعترف بقرارات مجلس الأمن الدولي بخصوص تجارب إيران الصاروخية.
وتابع إيران أخطأت إعلاميا خلال الأعوام الأخيرة، بعدم تغطيتها لقدراتها العسكرية، ولو كنا نغطي تطور برنامجنا العسكري ومناورتنا العسكرية التي نجريها في إيران كل عام إعلاميا لما تجرأت علينا الولايات المتحدة الأميركية، ولما تجاوزت على إيران بسبب تطور صناعاتها العسكرية.
وزعم زادة أن مساحة إيران الجغرافية الحقيقية تقلصت بأكثر من ثلثي الأراضي الإيرانية وذهبت إلى دور الجوار، في مغالطة تاريخية فالوقائع تشير إلى أن طهران هي التي اعتدت على دول الجوار فاغتصبت الجزر الإماراتية وغيرها من المواقع الحدودية مع العراق، ولازالت تحاول الاعتداء على الأراضي العربية والتدخل في شؤون دول الجوار يمينا ويسارا.

تعليق واحد

  1. اللهم انزل عليهم غضبك وارفع عنهم الامن والامان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط