#مكة: طبيب غير مزاول للمهنة يجري عملية جراحية في مركز غير مرخّص ويودي بحياة مواطن

#مكة: طبيب غير مزاول للمهنة يجري عملية جراحية في مركز غير مرخّص ويودي بحياة مواطن

تم ـ مكة: توفيّ مواطن، جراء خضوعه لعملية جراحية، في أحد المراكز الطبية بالعاصمة المقدسة ليس في طواقمه استشاري تخدير، على يد طبيب لا يملك تصريح “مزاولة مهنة” بالقطاع الخاص، وقد شغل منصبًا إداريًّا للشؤون الصحية بمكة في السابق.
وكشف شقيق المتوفى، في تصريح صحافي، أنَّه حضر المريض المتوفَّى (س. ف.م) لمستشفى خاص بعد اتفاقه مع الجراح، المدير الأسبق للشؤون الصحية لأداء عملية استئصال جزء من المعدة (تكميم)، مؤكّدًا أنّه “كان المريض بكامل صحته، ولا يعاني سوى من ارتفاع الضغط والسكر”.
وأضاف “حضر المريض في موعده المحدد للعملية، وهو صائم كما طُلب منه الساعة التاسعة صباحًا، ولكن لم تعمل العملية إلا في الدوام المسائي الساعة 5:30؟؟!!، دون مراعاة أو اهتمام كون المريض كان صائمًا طوال الليل”.
وأبرز أنّه “بعد ساعتين من إجراء العملية خرج المريض من غرفة الإفاقة إلى غرفته الساعة 10:05، ولاحظ ذووه وجود نزيف دم بكميات كبيرة في مكان العملية، وتم استدعاء الجراح، الذي أفادهم بأن هذا الأمر طبيعي، ويوجد أنبوب لتصريف السوائل”.
وأشار إلى أنَّ “أخصائي التخدير قام بإعطائه حقنة لازيكس بجرعة 60 ملغم؛ ما تسبب في انخفاض ضغطه بصورة مفاجئة وسريعة؛ فتم استدعاء الجراح الذي أمر بإدخال المريض العناية المركزة، وأفادهم بأن هذه الحقنة هي سبب ذلك، وتم نقل دم إلى المريض، دون علم ذويه، بسبب النزف الذي حدث له جراء العملية”، مبيّنًا أنّه “مكث المريض في العناية المركزة حتى توفي بعد يومين من وقت إجراء العملية”.
وأكّد أنَّ “أحد أعضاء اللجنة الطبية الشرعية بالعاصمة المقدسة على صلة قرابة رحم قوية بالطبيب المنفذ للعملية، ونصف أعضائها كذلك يعملون بالمركز الخاص الذي تمت فيه العملية للمتوفى دون ترخيص مزاولة مهنة لأعضاءهذه اللجنة بالقطاع الخاص؛ فكيف تحكم هذه اللجنة في قضايا المرضى ضد القطاع الخاص، وهي نفسها تتقاضى أجرها من القطاع الخاص؟؟!!”.
وأردف مستغربًا ومتسائلاً “كيف يقوم الطبيب المذكور بالقيام بعمليات جراحية بمراكز القطاع الخاص دون ترخيص مزاولة مهنة، على مرأى ومسمع من الشؤون الصحية؟ بل كيف يسمح للمركز الخاص المذكور أعلاه بالعمل وهو غير مؤهل، ولا يوجد به استشاري تخدير بشكل يتعارض مع أنظمة وزارة الصحة؟!، فهذا الإهمال تسبب في وفاة شقيقي”.
وطالب أبناء وذوو المتوفى، وزير الصحة المهندس خالد بن عبدالعزيز الفالح، تكليف لجنة طبية استشارية محايدة؛ كون الجراح عمل وشغل منصب مسؤول سابق في الشؤون الصحية بمكة؛ ما يؤثر في إنصافهم من المتسبب في فقيدهم الغالي، والتحقيق مع المركز والطاقم الطبي والطبيب المنفذ للعملية”.
في المقابل، أكّد الناطق الإعلامي بصحة مكة عبدالوهاب شلبي، أنه بعد إحالة القضية للجهة المختصة أفادت بأنه تم استلام القضية من طرف الإدارات المختصة بالمديرية العامة للشؤون الصحية، وإجراء التحقيقات اللازمة مع المسؤولين بالمستشفى، تمهيدًا لعرضها على لجنة استشارية طبية لدراستها، والتحقيق مع الفريق الطبي المعالج للمريض المتوفى، وإكمال الإجراءات الإدارية حيال قيامهم بالسماح للطبيب الذي أجرى العملية وآخرين بالعمل داخل المستشفى دون ترخيص مزاولة مهنة صادرة من طرف الجهات الرسمية”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط