الملتقى المهني الثامن يشتعل بالمنافسة ويوفر 2664 وظيفة لخريجي #المؤسس

الملتقى المهني الثامن يشتعل بالمنافسة ويوفر 2664 وظيفة لخريجي #المؤسس

تم – الرياض: اتجهت أعين خريجي جامعة “الملك عبدالعزيز”، صوب الملتقى المهني الثامن الذي حمل شعار “صناعة وريادة الأعمال” حيث شهد مركز “الملك فيصل للمؤتمرات” منافسة اشتعلت ما بين أكثر من 40 شركة ومؤسسة من القطاعين الحكومي والخاص، بغية توفير 2664 فرصة عمل للشباب والشابات في الجامعة، بمختلف تخصصاتهم.

واستحوذت الوظائف الهندسية على النسبة الأكبر من المنافسة، إذ بلغت 39% من إجمالي عدد الوظائف المتاحة، فيما استحوذت الوظائف المتاحة في القطاع الصحي على نسبة 18% من العدد الإجمالي الذي بلغ 500 وظيفة، و12% لوظائف خدمة العملاء، بواقع 305 وظائف، بينما حققت الوظائف الفنية نسبة 10% بـ280 وظيفة، و7% حصدتها وظائف التسويق التي بلغت 200 وظيفة، و6% للوظائف الإدارية البالغة 149 وظيفة، و5% وظائف مبيعات بـ110 وظائف، فيما سجل قطاع المطاعم 3% من عدد الوظائف بواقع 70 وظيفة.

وشهد الملتقى، حضوراً لافتاً من الشباب والشابات، خلال أيام انعقاده، وفي خطوة فريدة من نوعها؛ وضعت اللجنة التنظيمية شاشات ولوحات تثقيفية عن واجبات وحقوق المتقدمين على الوظائف وواجبات وحقوق الجهات الموظفة، أمام المعارض المشاركة في الملتقى، كما قدم الملتقى نموذجاً جديداً للتعريف بالمهن والمهام والمسؤوليات تحت مسمى “المدينة الوظيفية”، فكان لها أثرا إيجابيا على زوار الملتقى من (الجنسين) رجال ونساء.

وفي السياق، أكد رئيس اللجنة الاشرافية والتنظيمية للملتقى عميد شؤون الطلاب الأستاذ الدكتور عبدالمنعم بن عبدالسلام الحياني، في تصريح صحافي، أن الملتقى فتح أبوابه لجميع خريجي وخريجات الجامعة والباحثين عن الوظائف من الشباب والشابات، وسعى إلى توفير أفضل الفرص الوظيفية لهم في القطاعين العام والخاص، مشددا على أن الملتقى فرصة لتكوين حلقة وصل بين منشآت القطاعين الحكومي والخاص والمؤسسات التعليمية المختلفة لإيجاد فرص العمل واستقطاب الخريجين؛ لتطبيق ما تحصلوا عليه من معرفة مدعومة بالتأهيل والتطوير.

من جانبها، أبرزت وكيلة عمادة شؤون الطلاب ورئيسة لجنة المعرض في الملتقى الثامن الدكتور فاتن بنت عبدالله البريكان، أن الملتقى شهد مشاركة كبيرة من القطاعين الحكومي والخاص، حيث وصل عدد الوظائف المقدمة إلى 2664 وظيفة، تنوعت في تخصصاتها ومجالاتها، لافتة إلى أنه قدم 23 ندوة وورشة عمل ودورة تدريبية، استهدفت تطوير إمكانات الباحثين عن الوظائف وتزويدهم بالمعلومات التي تعدهم لمستقبل وظيفي ومهني مبني على أسس معرفية وعلمية.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط