السعودية تسطر تاريخًا حافلًا بالنجاحات في مجال فصل التوائم الملتصقة

السعودية تسطر تاريخًا حافلًا بالنجاحات في مجال فصل التوائم الملتصقة

 

تم – الرياض : تواصل الديوان الملكي السعودي اليوم الثلاثاء، مع عائلة التوأمين السياميين الجزائريين، اللذين ناشد والدهما خادم الحرمين الشريفين نقلهما إلى المملكة لإجراء عملية فصلهما، لطلب الملف الطبي للتوأمين تمهيدًا لنقلهما إلى أحد مستشفيات المملكة.

ومازالت المملكة العربية السعودية تحلق لتصنع لها تاريخا منفردا٬ في عمليات فصل التوائم الملتصقة، حيث سطرت نجاحاتها في خريطة الطب العالمي، فاليوم٬ تسير السعودية بخطى ثابتة٬ بعد سلسلة من نجاحات عمليات فصل التوائم٬ لتؤكد تميزها في هذا المضمار الجراحي المعقد٬ وتحظى بتصفيق العالم أجمع.

ولم يتوقف أثر المكانة السعودية المرموقة في عمليات فصل التوائم على العوائد الطبية والإنسانية٬ بل امتد كذلك للسلك الدبلوماسي٬ بالنظر لأحقية أي دولة في استثمار خبراتها الطبية وتجاربها سياسيًا ودبلوماسيًا في دعم أطر التعاون والتواصل بين الدول٬ الأمر الذي يجعل السعودية تتبوأ مكانة متميزة في خريطة الطب والسياسة على حد سواء.

وتمثل مسيرة فصل التوائم السيامية، مرحلة حافلة بالإنجازات التي تسجل لمملكة الإنسانية، والتي تم خلالها إجراء الكثير من العمليات والتي وصلت إلى 31 عملية ناجحة.

وأُجريت أول عملية فصل توائم ملتصقة في المملكة العربية السعودية في 31 ديسمبر 1990 لتوأمين سياميين سعوديين ملتصقين في منطقة البطن، وتمت العملية في مستشفى الملك فيصل التخصصي في الرياض، على يد وزير الصحة السعودي السابق الجراح الدكتور عبدالله الربيعة.

وبعد نجاح العملية توالت عمليات فصل التوائم في المملكة فكانت العملية الثانية من نصيب التوأمين السودانيين سماح وهبة، واللتان تمت ولادتهما بالتصاق في البطن والحوض ومنطقة أسفل الصدر، وقد استغرقت العملية 18 ساعة متواصلة وكللت بالنجاح، أما العملية الثالثة فكانت فصل التوأمين السعوديتين سمر وسحر واللتان كانتا أيضًا ملتصقتين في أسفل الصدر والبطن والحوض.

بعدها انتقلت عمليات فصل التوائم من مستشفى الملك فصل التخصصي إلى مدينة الملك عبد العزيز الطبية للحرس الوطني، حيث أُجريت رابع عملية فصل للتوائم وكانت للتوأمين السعوديين حسن وحسين الملتصقين في أسفل البطن والحوض، تلتها عملية الفصل للتوأمين السودانيين نجلاء ونسيبة المشتركتين في الكبد، وبعدها استقبلت المملكة التوأمين الماليزيين أحمد ومحمد واستغرقت عملية فصلهما 23 ساعة، وتلتها عملية فصل التوأمين المصريين تاليا وتالين، والتي كانت أول عملية تُنقل تلفزيونيًا على الهواء مباشرة، ومن ثم علمية فصل التوأمين الفلبينيين برنسس آن وبرنسس ماي، والتي استغرقت 8 ساعات بالرغم من أنه كان مقررًا إجراؤها في 16 ساعة.

وشهدت مدينة الملك عبد العزيز الطبية كذلك عمليات فصل التوأمين البولنديين أولغا وداريا، والمصريين آلاء وولاء، والمغربيين حفصة وإلهام، والعراقيين فاطمة وزهرة، والكاميرونيين فنبوم وشفوبو، والسعوديين عبد الله وعبد الرحمن، والعراقيين إياد وزياد، والمغربيين سعدية وعزيزة، والأردنيين محمد وأمجد، والسعوديين ريم ورنا، والجزائريين سارة وإكرام.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط