انتقادات حادة من أعضاء “الشورى” لمؤسسة “الخطوط الحديدية”

انتقادات حادة من أعضاء “الشورى” لمؤسسة “الخطوط الحديدية”

 

تم – الرياض:انتقادات حادة واجهتها مؤسسة الخطوط الحديدية لتقريرها داخل قبة مجلس الشورى، نجم عنها المطالبة بحضور وزير النقل للمجلس لاستيضاح ما تنفذه به المؤسسة من مشاريع والبطء الذي يلازم عملها.

 

وانتقد عضو المجلس الدكتور فاير الشهري حال المؤسسة، وطالب بحضور وزير النقل رئيس مجلس إدارة المؤسسة لسؤاله عن ما عملت المؤسسة خلال 60 عاما، مؤكدا أنها لم تقم بدورها في عجلة التنمية منذ إنشائها، لافتا إلى أنها حصرت نفسها في خط حديد لا يتجاوز 420 كيلومترا، وهو خط الرياض الدمام.

 

وقال متسائلا “إن مؤشرات أداء المؤسسة تكشف أن هناك مشاريع يتواصل فيها التأجيل دون أسباب واضحة، مدللا بقطار الحرمين الذي كان من المفترض الانتهاء منه في 2012، ثم تأجل إلى 2015، ولا يزال إنجازه لم يتجاوز 67%، وهو ما ينسحب على العقود الأخرى”، واصفًا التقرير المقدم للمجلس بأنه أشبه بـ”الطلاسم”.

 

وأضاف “هناك وعود من رئيس المؤسسة السابق بتقليص خطتها الإستراتيجية من 2040 إلى 2030، إلا أن ذلك لم يتحقق”، وتساءل “لماذا نحتاج إلى ربع قرن لنغطي المملكة بالسكة الحديد؟”، مبديًا استغرابه من إشارة المؤسسة إلى أنها تملك أسطولا يضم 87 قاطرة.

 

وطالب عضو المجلس المهندس مفرح الزهراني بتوحيد الجهود في المؤسسة في ظل تولي وزارة النقل قطار الشمال (سار) وقطار دول مجلس التعاون، ووزارة الشؤون البلدية قطار الحرمين.

 

وحذر من مغبة الاستهانة بسلامة الطريق المؤدي لقطار الحرمين في ظل وضع سياج، قائلا “هذه التجربة تحتاج لإعادة نظر في ظل سرعته التي تتجاوز 300 كيلومتر، ونطالب بإيجاد حواجز خرسانية تمنع دخول الدواب”.

 

من جانبه قال الدكتور خليفة الدوسري “إن إركاب 600 شخص يوميا يعتبر رقما ضعيفا لا يوازي التكلفة العالية”، لافتًا إلى أن تقرير المؤسسة يفتقد لدراسة الجدوى.

 

وأكد عبدالرحمن الراشد أن المؤسسة لم تحقق سوى 67% من المستهدف، وأن هذا يمثل قصورا واضحا.

 

وطالب العضو الدكتور عبدالله العتيبي بتطبيق الدليل الإرشادي للوصول الشامل في كافة وسائط النقل البري التابعة للمؤسسة، مطالبًا بوضع حواجز مناسبة تؤمن سلامة مسارات القطارات.

 

وانتقد العضو عبدالرحمن الراشد بطء تنفيذ مشروع قطار الحرمين وتأجيله لأكثر من مرة، مطالبًا المؤسسة بمراجعة مدى التزامها بالبرنامج الزمني الذي نصت عليه خطتها الإستراتيجية.

 

وأرجع الدكتور خليفة الدوسري تراجع أعداد الركاب لبطء القطارات الجديدة، لافتًا النظر إلى ضرورة مراجعة أسباب ارتفاع تكاليف مشاريع المؤسسة.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط