حكم اختطاف الطائرات في الشريعة الإسلامية والاتفاقيات الدولية

حكم اختطاف الطائرات في الشريعة الإسلامية والاتفاقيات الدولية

تم – الرياض : كشف أستاذ الفقه المقارن الدكتور محمد محيي الدين، أن الاتفاقيات الدولية لمكافحة اختطاف الطائرات لا تختلف كثيرا عن التي أقرتها الشريعة الإسلامية، من حيث التفاوض وأحكام المعالجة الأمنية والأمن الوقائي.
وأوضح الدكتور محيي الدين، في دراسة شرعية فقهية هي الأولى من نوعها، أن كثيرا من الإجراءات الواردة في الاتفاقيات الثلاث المتعلقة باختطاف الطائرة، لا تختلف مع الإجراءات الواردة في الشريعة الإسلامية، قائلا “كثير من عمليات الاختطاف التي تمت في الدول العربية أو الغربية عموما، لم يكن المال هدفا رئيسيا وراءها، بل لأجل المقايضة، سواءّ كانت سياسية أو للإفراج عن بعض السجناء”.
وأشار في الدراسة التي حملت عنوان “أحكام الجو والفضاء بين الفقه الإسلامي والقانون الدولي”، إلى بعض المقدمات الضرورية حول فقه الجو، كحقوق الملكية الفردية، وسيادة الدولة على فضائها الجوي، وحقوق الطيران التجارية، وحقوق الدولة في مراقبة الطائرات ومسائل القانون الواجب تطبيقها على الجرائم والتصرفات التي تتم على الطائرة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط