1527 هجومًا حقوقيًا على الخليج والجهل أبرز الأسباب

1527 هجومًا حقوقيًا على الخليج والجهل أبرز الأسباب

تم – الرياض : أجمع مختصون في القانون الدولي، على أن الانتقادات المتعلقة بملفات حقوق الإنسان التي تتعرض لها دول مجلس التعاون الخليجي، سبباها الجهل بالأنظمة والقوانين، وأسلوب التغاضي عن تلك الاتهامات.
وأوضح الحقوقيون في ندوة “التصدي للهجمات الإعلامية المعادية وكيفية الرد عليها” بالرياض، أن المنظمات الأممية قادت 1527 هجوما منذ عام 2011 وحتى الآن على دول مجلس التعاون الخليجي، محمّلين الإعلام الخليجي وزر عدم مجابهة الإعلام المضاد بلغات تصل إلى بلدانه، لأنه يكتفي بالرد باللغة العربية التي لا تصل إليها.
واتفقوا على أن الإساءات المتعلقة بملفات حقوق الإنسان التي تتعرض لها دول مجلس التعاون ناتجة عن تغاضي تلك الأصوات عن الإيجابيات القائمة، إضافة إلى جهل بالأنظمة والقوانين.
وأضافوا أن الانتقادات تركزت على 22 ملفا، منها الإعدامات، وحقوق المرأة، وحرية الرأي، ومجهولي الهوية وغيرها من الملفات، علمًا أن المملكة تصدرت دول المجلس من ناحية تعرضها للهجوم بـ14 ملفا، بينما حلت البحرين ثانيا بـ13 ملفا، وتساوت كل من الإمارات والكويت بـ11 ملفا لكل منهما، في حين جاءت قطر في المرتبة ما قبل الأخيرة بـ9 ملفات، وعمان بـ4 ملفات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط