الفقير يؤكد امتلاك المملكة لآثار تاريخية ستغير خريطة الحضارات ومفاهيمها

الفقير يؤكد امتلاك المملكة لآثار تاريخية ستغير خريطة الحضارات ومفاهيمها

تم – الرياض: أكد الأستاذ في جامعة “الملك سعود” في قسم الجغرافيا بدر الفقير، أن الآثار هي أساس السياحة منذ قديم الأزل، وهي عبرة للمعتبرين من الأمم السابقة، مبرزا أن المملكة العربية السعودية تسبح على أبحر من الآثار التي إذا اكتشفت ستغير خريطة ومفاهيم الحضارات على وجه الأرض.

وأوضح الفقير، خلال ورشة العمل الخاصة بالأبعاد الاقتصادية للتراث والآثار، التي نظمت، الأربعاء، على هامش ملتقى “السفر والاستثمار السعودي” التاسع الذي تستمر فعالياته حتى الجمعة المقبلة، الموافق الأول من نيسان/ابريل 2016، مبينا أن صحراء المملكة تحوي عددا من الحضارات التي كشفتها بعثات الاستكشاف، ومنها حضارة “الفاو” في الربع الخالي.

وأضاف: بلادنا أثبتت أن الحضارات تقوم في الصحراء ولا تفرق عن حضارات الأنهار كثيراً، وأثبت ذلك الحفريات التي قمنا بها، مشيرا إلى أن: مدينة الفاو في الربع الخالي استغرق اكتشافها 20 عاماً، ولازلنا نحتاج مثلها لاستكمال اكتشاف بقية المدينة، مؤكدا أن هناك مئات المدن الأثرية التي تقبع تحت أرض المملكة العربية السعودية، وما اكتشفناه لا يتعدى 1 %”، لافتا إلى أن “المواطن السعودي ابن الصحراء لا يعرف أنه صاحب الأمجاد والحضارات والمدن والتقدم”.

وتابع: أن هناك مدينة مقامة قبل الميلاد بنحو 600 عام تحوي لوحات زيتية، وبالنسبة إلى صحراء الربع الخالي؛ فإننا ما زلنا نكتشف آثارا وكنوزا أثرية، منوها إلى أنه “لا يمكن أن تعمل السياحة بمفردها؛ لأن القطاعات المسؤولة عنها متعددة وعلينا جميعا المساعدة والمشاركة في تقدمها”، مردفا: أن الوعي بالآثار بدأ يزداد، وهناك ثلاثة ملايين شخص من الأجانب المتابعون لموقعي الإلكتروني بينما لا يتجاوز عدد السعوديين نصف مليون.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط