ملاح سعودي يقدم اقتراحًا مبتكرًا للحد من حوادث الطائرات

ملاح سعودي يقدم اقتراحًا مبتكرًا للحد من حوادث الطائرات

تم – الرياض

طرح ملاح سعودي سابق فكرةً لتطوير وتحسين السلامة الجوية على الطائرات والتحقيق في الحوادث الجوية، والحد من أعداد الضحايا في حالات الاختطافات الجوية التي تتعرض لحالات عنف وإرهاب، وذلك في أعقاب حادثة اختطاف الطائرة المصرية، وحادثة فلاي دبي في روسيا.

وأطلق الملاح السعودي اسم “سكاي آي”؛ “العين الجوية” على فكرته، وأكد أنه “بتنفيذ الفكرة سيتمكن عالم الطيران من تحسين وتسريع نتائج التحقيق في الحوادث، وإيجاد منظومة آلية تساعد الملاحين على أداء مهامهم الوظيفية أثناء عمليات الإخلاء والطوارئ بفاعلية”.

وتعد “سكاي آي” منظومة إلكترونية جديدة تعتمد على شبكة من الكاميرات الرقمية الذكية تركب داخل وخارج الطائرة مرتبطةً بنظام اتصالات عبر الأقمار الصناعية، لها نقاط استقبال في كافة المطارات حول العالم، ويعمل النظام ذاتيًا أثناء الطيران أو على الأرض، وبمجرد أن يعلن قائد الطائرة عن وجود حالة طوارئ خطرة فإن الكاميرات الداخلية والخارجية تبدأ بالتصوير تلقائيًا، وتبث صورة وصوتًا إلى منظومة الاتصالات الفضائية المخصصة لها، وبدوره يقوم القمر الصناعي ببث مباشر إلى أقرب مطار يشرف ويتابع الحادثة.

وأكد الملاح السعودي السابق الناشط في مجال الإعاقة البصرية عضو مجلس إدارة جمعية إبصار الخيرية محمد توفيق بلو؛ أهمية جدوى فكرته التي اقترحها لتطوير منظومة وآليات التعامل مع حالات الاختطاف والإخلاء من الكوارث، على الرغم من علمه بتعقيد الترتيبات اللازمة لتطبيقها، والمستلزمات الإجرائية لنظم اتصالات الأقمار الصناعية، واتفاقيات وقوانين الطيران المدني، لكن مقتضيات الضرورة تستوجب خوض مراكز وأبحاث هندسة الطائرات بشركات الطيران ومصانع الطائرات والكاميرات؛ التجربة.

وأوضح بلو “أن الفكرة التي أعددتُها تقوم على تجهيز الطائرات بمنظومة ذكية تساعد الملاحين في الإخلاء، وتزويد الجهات المتابعة لأي حادث بتفاصيل الحدث في زمن قياسي عن الصندوق الأسود، مع الاحتفاظ بقاعدة بيانية للأحداث بالصوت والصورة الحية، والتفاعل الآلي والتقني ذاتيًا مع الحدث أثناء الكوارث”.

وكشف أن فكرته “سكاي آي” تقوم على تطوير آليات التحقيق في حوادث الطيران، ورفع مستوى السلامة أثناء الحوادث، وإخلاءات الطوارئ، وخصوصًا في مثل هذه الأيام التي يبحث فيها محققو الحوادث من أنحاء العالم كافة وشركة “بوينغ” في لغز اختفاء الطائرات، مستشهدًا بالطائرة الماليزية، مشيرًا إلى “أن الفكرة تأتي بناء على 13 عامًا من الخدمة في مجال الخدمة والسلامة الجوية، ومتابعة على مدى 20 عامًا لتطور صناعة الطيران وخدماته”.

وأشار بلو إلى أنه “يقدم هذه الفكرة التي كتبها منذ عامين كدليل على أن الإعاقة البصرية، أو غيرها من الإعاقات، لا تزيد الإنسان إلا همةً وإصرارًا وإبداعًا في مجاله، وذلك من الضروري أن يُبقي الموظف المتخصص الذي تطرأ عليه الإعاقة في مجال عمله، وممارسة تخصصه بالطريقة المناسبة لظروفه”.

يذكر أن محمد توفيق بلو، عمل ملاحًا جويًا في الخطوط السعودية لمدة 13 عامًا، وأصيب بالالتهاب الصبغي الذي أدى إلى ضعف بصره الشديد ومن ثم العمى، وعلى إثره أحيل إلى التقاعد المبكر في العام 1992م، وأصبح منذ تلك الفترة أحد الناشطين محليًا ودوليًا في التوعية بالتكيف، والتعامل مع الإعاقة البصرية وحقوق المعاقين بصريًا، وقد قدم فكرة جمعية إبصار الخيرية التي تبناها رئيس برنامج الخليج العربي للتنمية “الأمير طلال بن عبد العزيز آل سعود”، ولا زالت تعمل حتى اليوم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط