لجنة من مجلس #بريدة تحذر من تهديد تعديات العقوم على “وادي الرمة” مبرزة حجم الضرر الذي لحق بضفتي المعلم التاريخي

<span class="entry-title-primary">لجنة من مجلس #بريدة تحذر من تهديد تعديات العقوم على “وادي الرمة”</span> <span class="entry-subtitle">مبرزة حجم الضرر الذي لحق بضفتي المعلم التاريخي</span>

تم – وادي الرمة: وثق فريق من لجنة البيئة في مجلس بريدة البلدي، المكلف لرصد ومتابعة عمليات التعدي على وادي الرمة، وجود عقوم كبيرة على ضفتي الوادي، فيما استعرض رئيس اللجنة إبراهيم الربدي، ونائبه الدكتور سليمان أبالبخيل، وعضو اللجنة خالد المقيطيب؛ الحلول ومتطلبات التصدي للتعديات عليه والحفاظ على مستقبله، مجمعين على ضرورة إزالة عقم من ضفاف قاع بولان وآخر من الجهة الجنوبية إلى قاع غويمض.

وأوضح رئيس لجنة البيئة في المجلس البلدي إبراهيم صالح الربدي، في تصريح صحافي: أن وادي الرمة من الأودية العملاقة ومن الملامح الجيولوجية المهمة على اعتباره عملاق الأودية، ولاحظنا في الفترات الأخيرة جريان الوادي وغمره بعض المناطق المأهولة أو المعمرة أو تلك التي عمرت بطريق الخطأ في مجرى الوادي، وهناك مناطق بكر لم تدخل في حيز النطاق العمراني والتنمية؛ لذا واجب علينا المحافظة على ما تبقى من الوادي.

وأضاف الربدي “شاهدنا في العام 1429 الحدود الطبيعية لجريان وادي الرمة، ووضع بصمة له على ضفافه وهي التي يجب أن يحافظ عليها بمقدار يحدده الخبراء في هذا المجال، والواقع المؤلم والمحزن ما نشاهده هذه الأيام في أدنى وادي الرمة في مجراه الواقع شرق مدينة بريدة والمعروف بقاع بولان وما حوله من عقوم وآثارها السالبة في جوانب عدة، منها حجب تدفق الجريان الطبيعي للماء وإعاقة عمليات الإخلاء والإنقاذ في الأزمات، كما لا تراعي العقوم حقوق الطرق الرئيسة”.

وفي هذا الصددر، أهاب بالمسؤولين والمخططين كي لا يسمحوا بالاعتداء على مجرى الوادي، مشددا على أنه إن كانت هناك أراض مملوكة بصك في مسار الوادي؛ فيجب أن تفتح المواقع التي بها عقوم وتبقى مسارا للوادي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط