خمس طرق خاطئة لتنظيف “شمع الأذن” تعرضك لعاهات دائمة

خمس طرق خاطئة لتنظيف “شمع الأذن” تعرضك لعاهات دائمة

تم – صحة: يسبب شمع الأذن “المادة الدهنية التي تفرزها الأذن لحمايتها من الفطريات والبكتيريات والحشرات”، في استياء الكثير من الأشخاص، فيما تسبب عملية التخلص منها الكثير من المشاكل، نتيجة للطرق الخاطئة التي يعتمدونها للتخلص منها، ما يعرض أذنهم وسمعهم إلى الخطر الشديد.

وأوضح الأستاذ المساعد المتخصص في الأذن والحنجرة في كلية “ايكان” في مدينة نيويورك دكتور بوريس تشرنوبيلسكي، أن طبلة الأذن وعظيمات الأذن الوسطى يتضررون من عمليات التنظيف غير السليمة للأذن إلى حد قد يصل إلى تسرب السوائل الداخلية للأذن ما قد يؤدي إلى الإصابة بدوار شديد، وربما فقدان السمع على نحو دائم.

وأضاف تشرنوبيلسكي، أنه يمكن أيضاً جرح جلد الأذن الخارجي الرقيق بسهولة أثناء محاولات تنظيفها ما يؤدي إلى تلوثها والمعاناة من آلام شديدة بها، مبرزا أنه “إذا كنت ترغب في الحفاظ على أذنك، فعليك التخلص من العادات السيئة الخمسة التالية في أسرع وقت ممكن”:

  1. محاولة تنظيف الأذن بانتظام: عادة لا يحتاج معظم الناس إلى تنظيف آذانهم من الشمع، فالأذن تنظف نفسها ذاتيا أثناء عملية المضغ، لاتصال الفك الصدغي بمجرى السمع عن طريق طرد الشمع الزائد خارج الأذن والاحتفاظ بكمية مناسبة تعمل على تشحيم جلد الأذن وحمايتها من الماء.

كما تساعد تلك المادة الشمعية والمعروفة أيضاً بـ”الصملاغ” في قتل أنواع معينة من البكتيريا ومنع نمو الفطريات، لذا ينصح بعدم التنقيب عنها داخل الأذن لإزالتها؛ بل الانتظار إلى حين طرد الأذن للكميات الزائدة منها وإزالتها بقطعة قماش صغيرة مبللة من الأذن الخارجية.

  1. استخدام الأعواد القطنية: يعتقد بعض الناس بأن عملية تنظيف الأذن بالأعواد القطنية مجدية؛ لكن ذلك الاعتقاد خاطئ، فتنظيف الأذن بالأعواد القطنية يؤدي إلى ضغط الشمع بقوة إلى داخل مجرى السمع الأمر الذي قد ينتهي بجفاف الشمع داخل الأذن مسببا التهابا في الأذن، فضلا عن الأضرار التي قد يسببها لطبلة الأذن والعضيمات الصغيرة في الأذن الوسطى.
  2. استعمال أشياء مدببة: يلجأ كثيرون إلى حك وتنظيف آذانهم بأي شيء مدبب يقع تحت أيديهم للتخلص من آلام الأذن والشمع الموجود بها كالأظافر الطويلة، الدبابيس وإبر الخياطة، المفاتيح، على سبيل المثال وليس الحصر، الأمر الذي يترتب عليه تلف الأذن الداخلية والخارجية.
  3. التشميع: يستخدم بعض الأشخاص طريقة تشميع الأذن للتخلص من الشمع الزائد بها، فيتم وضع شمعة مضاءة ومجوفة على شكل مخروط في الأذن فيلتصق شمع الأذن بهذه الشمعة ويتم التخلص منه؛ إلا أن الأبحاث أثبتت عدم جدوى هذه الطريقة إلى جانب أنها يمكن ان تسبب الحروق، انسداد قناة الأذن أو حتى ثقبها.
  4. استخدام حقن المياه: على الرغم من أن إزالة الشمع عن طريق دفع كمية مناسبة من المياه داخل الأذن يعد الطريق الأكثر أمناً؛ إلا أن عدم الحرص على تجفيف الأذن على نحو جيد بعدها يعرض الأذن لمشاكل كبيرة كنمو الفطريات المؤذية داخلها، ولهذا ينصح كبار السن ممن يستخدمون سماعات الأذن أو أي شخص يزعجه تراكم الشمع داخل أذنه بزيارة الطبيب لإزالته على نحو صحي ومناسب.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط