الهندسة الوراثية.. مرض يهدد صحة الإنسان وجودة المحاصيل

الهندسة الوراثية.. مرض يهدد صحة الإنسان وجودة المحاصيل

تم – أبها : تشكل التكنولوجيا الحديثة وطرق الهندسة الوراثية تهديدًا حقيقيًا على صحة المواطنين بالدرجة الأولى، وجودة المحاصيل على الرغم من أنها قد تحمل كثيرا من الصفات الجيدة المرغوبة في نبات واحد.

وأوضح عضو هيئة التدريس في مجال الأحياء في جامعة الحدود الشمالية الدكتور محمد عبدالحميد عابدين، أن المحاصيل المهندسة وراثيا تنخفض فيها القيمة الغذائية والنكهة والطعم عن مثيلاتها الطبيعية، واحتمال ظهور سلالات من الآفات تكون أشد ضراوة وفتكا بمحاصيل أخرى.

وأضاف عابدين، أن “المحاصيل المهندسة وراثيا لها فوائد كالإنتاج العالي، والجودة الفائقة، وانخفاض تكاليف الإنتاج، والربح الوفير، وتحمل الظروف البيئية الصعبة، والإصابات المرضية، إلا أن لها في المقابل مخاطر، ومنها إمكان انتقال بعض المواد المسببة للحساسية عن طريقها، وانخفاض عام في القيمة الغذائية والنكهة والطعم عن مثيلاتها الطبيعية، وأيضا احتمال ظهور سلالات من الآفات تكون أشد ضراوة وفتكا بمحاصيل أخرى، مع إمكان تأثر حيوانات وكائنات أخرى نافعة تتغذى على هذه المحاصيل”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط