انتعاش أسعار “النفط” بعد تسجيله أفضل أداء فصلي مع إغلاق تداولات آذار

انتعاش أسعار “النفط” بعد تسجيله أفضل أداء فصلي مع إغلاق تداولات آذار

تم – اقتصاد: سجلت أسعار “النفط الخام”، قفزة تجاوزت الـ10% خلال آذار/مارس، مسجلة بذلك أفضل أداء فصلي لها منذ منتصف العام 2015، وذلك على الرغم من تأكيد بعض المحللين، أن المكاسب ربما تتبدد قريبا، لاسيما مع فشل خطة كبار مصدري الخام لتجميد الإنتاج؛ بتهدئة المخاوف في شأن تخمة المعروض.

وساعد تراجع الدولار وبيانات تظهر انخفاض مخزونات الخام في مركز تسليم العقود الأميركية الآجلة  على الارتفاع عند التسوية، والخام الأميركي على الإغلاق مستقرا؛ لكن القلق لا يزال يساور المتعاملين من ألا يفلح الاتفاق الأولي بين أكبر منتجي الخام في العالم على تجميد الإنتاج عند مستويات كانون الثاني/يناير في التأثير على الإمدادات العالمية.

وفي السياق، أوضح محللون، أن مكاسب العقود الآجلة للخام “مبالغ فيها” على ما يبدو بعدما قفزت بنسبة 50%، منذ اقتراح الاتفاق في منتصف شباط/فبراير، وذلك في ظل عدم حدوث تحسن يذكر في العوامل الأساسية.

والجمعة، شهدت أسعار النفط في العقود الآجلة تراجعا، مع تأثر المعنويات سلبا جراء تخمة المعروض وارتفاع الدولار وانخفاض أسواق الأسهم الآسيوية، لكن بيانات أظهرت تراجع إنتاج النفط الأميركي؛ ساهمت في الحد من خسائر الأسعار.

وانخفض خام القياس العالمي “مزيج برنت” في العقود الآجلة تسليم حزيران/يونيو 23 سنتا إلى 40.10 دولارا للبرميل مع حلول الساعة 07:04 بتوقيت “غرينتش”، فيما وكانت عقود ايار/مايو التي انتهى تداولها الخميس؛ زادت 34 سنتا عند التسوية لتصل إلى 39.60 دولارا للبرميل.

كما تراجع الخام الأميركي 33 سنتا إلى 38.01 دولارا للبرميل، بعدما زاد سنتين عند التسوية الخميس، وارتفع سعر الخام نحو 4% خلال الفترة بين كانون الثاني وآذار، مسجلا أيضا أول مكاسبه الفصلية منذ ارتفاعه نحو 25% في الربع الثاني من العام الماضي، فيما أظهرت بيانات إدارة معلومات الطاقة الأميركية تراجع إنتاج النفط الأميركي للشهر الرابع على التوالي في كانون الثاني، ليصل إلى 9.179 مليون برميل يوميا، مسجلا أدنى مستوى له منذ تشرين الأول/أكتوبر 2014.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط