تناول الأكل ليلا محفز كبير للإصابة بـ”سرطان الثدي”

تناول الأكل ليلا محفز كبير للإصابة بـ”سرطان الثدي”

تم – صحة: شهد العالم ارتفاعا خطيرا نحو خطر انتكاسات متصلة بمرض “سرطان الثدي” عند النساء اللواتي توقفت عندهن أعراض المرض ويأكلن ليلا، وصلت نسبتها إلى 36%.
وأكدت الباحثة في معهد “مورس للسرطان” التابع لجامعة “كاليفورنيا” في سان دييغو كاترين ماريناك، القائمة الرئيسة على دراسة طبية حديثة، نشرت في مجلة “جورنال أوف ذي أميركن ميديكال أسوسييشن” (جاما)، أن “إطالة مدة الصيام الليلي تشكل استراتيجية بسيطة لتخفيض خطر معاودة سرطان الثدي وغيره من السرطانات لا حاجة فيها إلى استخدام الأدوية”.
وأوضحت ماريناك: أن دراسات سابقة عدة تطرقت إلى أنظمة غذائية تسمح بالوقاية من السرطان، غير أن موعد تناول الوجبات قد يكون بالأهمية عينه لأنه يؤثر على عملية الأيض”، مبرزة أنه: يزداد خطر الوفاة أيضا عند النساء اللواتي يأكلن ليلا مقارنة مع النساء الأخريات اللواتي يبقين أكثر من 13 ساعة من دون أكل بين وقت الخلود إلى الفراش وتناول الفطور، وتبين للباحثين أيضا أن تقليل الساعات التي تمضيها المرأة من دون أكل كل ليلة يؤدي إلى تراجع نوعية النوم وازدياد نسبة “الهيموغلوبين الغليكوزيلاتي” الذي يسمح بقياس نسبة السكر في الدم.
وكانت دراسات سابقة أظهرت علاقة بين المستويات المرتفعة من هذا “الهيموغلوبين” ونقص مزمن في النوم وارتفاع خطر الإصابة بـ”سرطان الثدي”، وتستند هذه الدراسة الجديدة إلى معطيات مجمعة بين 1995 و2007 من 2413 امرأة غير مصابة بمرض “السكري” خمد عندها “سرطان الثدي”، وتراوحت أعمار هؤلاء النساء بين 27 و70 عاما.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط