حضور قوي للسعوديات في تسجيل “الشيلات” وتأسيس استديوهات منزلية

حضور قوي للسعوديات في تسجيل “الشيلات” وتأسيس استديوهات منزلية

تم – الرياض: سجلت النساء، خلال الفترة الأخيرة؛ حضورا كبيرا ضمن عالم الشيلات، إذ أكدت مصادر مطلعة، تسجيل عدد كبير منهن شيلات تحمل إيقاعات صوتية مختلفة.

وأوضحت المصادر، في تصريحات صحافية: أن بعض “الطقاقات” استثمرن ذلك بإنشائهن “استديوهات منزلية” لتسجيل الشيلات الخاصة بزفات الزواج أو الخاصة بالمناسبات الخاصة؛ كالتخرج وأعياد الميلاد وعقد القرآن، وحتى طلبات للطلاق والخلع، مبرزين أنها حظيت بإقبال من الفتيات لتسجيل شيلات، لاسيما وأنها لا تكلفهن الكثير.

وفي هذا الصدد، أوضح بندر العتيبي، وهو أحد ملاك أشهر الاستديوهات الفنية، في تصريح صحافي: أنه تصلهم رسائل طلبات لتسجيل شيلات شعرية؛ إلا أنهم يرفضون ذلك تماماً لمخالفته للأنظمة والقوانين، مبرزا أنه بحكم قربه من ميدان الشيلات الشعرية يتوقع بأن تزداد الشيلات في الفترة المقبلة بأصوات نسائية، لافتين إلى أنها تعد ظاهرة حديثة وغريبة، وفعلا، بدأن في التسجيل، وكانت البداية من أفراح الزواجات وقاصرةً على المناسبات؛ ولكن تشهد هذه الأيام إقبالاً ملحوظاً في زيادة الطلب.

يذكر أن موضة الشيلات أصبحت ظاهرة منتشرة في الوسط السعودي وأصبحت فلكلوراً شعبياً يحكي بشجن وفن رائع واقع كل أفراح المجتمع السعودي، ويحفظ لها موروثها الشعبي، وأصبح لها حضور في كل المناسبات في ظل بعض المطالبات البائسة واليتيمة بإلغاء الشيلات لتضمن بعض القصائد التي تحمل طابعاً عنصرياً أو محتوى شعرياً متدنياً للذائقة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط